السبت - 15 مايو 2021
السبت - 15 مايو 2021

النصر يفلت من كمين الظفرة في مباراة الأهداف الخمسة

اقتنص النصر فوزاً صعباً من ضيفه الظفرة بنتيجة 3-2 في المباراة «المثيرة» التي جمعت بينهما على استاد آل مكتوم بدبي في الجولة الـ24 لدوري الخليج العربي، والذي عادت عجلة منافساته للدوران من جديد بعد فترة توقف طويلة، وكاد «العميد» أن يفرط في فوز كان بمتناوله بعدما كان متقدماً بهدفين نظيفين، لكن «فارس الغربية» نجح في إدراك التعادل في 5 دقائق، بل وكاد يخطف الفوز في الثواني الأخيرة الدور الأول، قبل أن يحسم تيغالي «النصر» لفريقه في الوقت المحتسب بدل ضائع بركلة جزاء.

أحرز هدفي النصر محترفه البرتغالي توزي في الشوط الأول، حيث بادر بالتهديف في الدقيقة 26 من ركلة جزاء، قبل أن يضيف هو نفسه الهدف الثاني في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل ضائع من نفس الشوط، وقلص ماكيتي ديوب الفارق لمصلحة الظفرة بالهدف الأول في الدقيقة 74، قبل أن يدرك محمد إسماعيل التعادل بإحرازه الهدف الثاني للظفرة في الدقيقة 78، وفي الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل ضائع أحرز تيجالي هدف الفوز لفريقه من ركلة جزاء.

بهذه النتيجة رفع «العميد» رصيده إلى 45 نقطة منتظراً نتائج باقي الفرق ليحدد ترتيبه بين الكبار في ظل لعبة الكراسي الموسيقية، في حين توقف رصيد «فارس الغربية» عند 21 نقطة كما هو في المركز الحادي عشر.

وكاد أن يفرط النصر في فوز كبير كان في متناوله، بعدما سيطر على معظم مجريات اللقاء وحتى أحرز الظفرة هدفه الأول في منتصف الشوط الثاني، والذي منحه بعض الثقة والحماس لمبادلة أصحاب الأرض الهجمات بعد فترة تفوق تامة لأصحاب القميص «الأزرق».

واكتفى أصحاب الأرض بهدفين في الشوط الأول عن طريق البرتغالي توزي، حيث أشارت تقنية «الفار» باحتساب ركلة جزاء نتيجة وجود خطأ على المدافع أحمد محمود، وانبرى لها توزي بنفسه محرزاً الهدف الأول.

وكافأ اللاعب البرتغالي نفسه وفريقه بهدف ثان رائع بتصويبة قوية ساقطة خلف زايد الحمادي، وقبل الهدفين أهدر لاعبو النصر أكثر من فرصة محققة كان أبرزها انفراد تام لتيغالي بعدما تلقى هدية من دفاع الظفرة لكنه رد الهدية وسدد الكرة بجوار القائم الأيسر.

وفي الشوط الثاني واصل أصحاب الأرض تفوقهم، لكن حارس الظفرة زايد الحمادي وقف سداً منيعاً أمام الفرص والتسديدات القوية التي انهالت على مرماه، وفي الوقت الذي ظن لاعبو النصر أن المباراة حسمت نتيجتها لمصلحتهم فاجأ السنغالي ماكيتي ديوب الجميع برأسية «معتادة» لكن حارس «العميد» شامبيه أخطأ في التعامل معها لتهرب من يده إلى داخل المرمى محرزاً الهدف الأول (ق74)

وقبل أن تمر 5 دقائق أخرى نجح جناح الظفرة محمد إسماعيل في طرق الحديد وهو ساخن، بإحرازه الهدف الثاني لفريقه بعدما توغل داخل المنطقة من الجهة اليمنى خلف محمود خميس مسدداً في الزاوية اليسرى الضيقة لشامبيه مدركاً التعادل لفريقه.

وضغط لاعبو النصر في الدقائق الأخيرة حتى الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل ضائع حينما منع مدافع الظفرة عصام العدوة تسديدة محمود خميس من دخول المرمى ليتلقى البطاقة الحمراء ويحتسب حكم المباراة ركلة جزاء نجح تيغالي في إحرازها ليمنح فريقه 3 نقاط غالية.

#بلا_حدود