الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
فرحة شباب الاهلي بالفوز على الوصل. (تصوير: عيسى البلوشي)

فرحة شباب الاهلي بالفوز على الوصل. (تصوير: عيسى البلوشي)

شباب الأهلي يكرس «العقدة» للوصل ويرفض الخسارة للمرة الـ23

كرس شباب الأهلي «العقدة» لفريق الوصل، وواصل فرض تفوقه عليه للموسم الرابع على التوالي، وفي كل البطولات، بعدما اكتفى بثلاثية نظيفة في اللقاء الذي جمع بينهما ضمن منافسات الجولة الـ25 لدوري الخليج العربي، حارماً «الإمبراطور» من تذوق طعم الانتصار على مدار أكثر من 3 سنوات وتحديداً من 1104 أيام منذ آخر فوز حققه الوصل موسم 2017 -2018 في الجولة الـ22 لدوري الخليج العربي يوم 29 أبريل عام 2018.



وطوال تلك الفترة لم ينجح الوصل في تحقيق أي فوز على شباب الأهلي، حيث انحصرت النتائج إما في فوز «الفرسان» وهي النتائج الغالبة طوال تلك الفترة، أو انتهاء المباريات بالتعادل وهو ما حدث مرتين فقط، قبل أن ترسخ المواجهة الأخيرة بينهما هذه العقدة، والتي عانى فيها «الإمبراطور» كثيراً وظهر معظم اللاعبين بعيدين عن مستواهم في واحدة من أقل مباريات الفريق أداء تحت قيادة مدربه البرازيلي أودير هيلمان منذ توليه زمام المسؤولية الفنية في ديسمبر الماضي.



وفي نفس الوقت تعد هذه الخسارة هي الأكبر للوصل تحت قيادة هيلمان، إذ لم يسبق أن خسر الفريق منذ توليه المسؤولية بثلاثية نظيفة، وكانت أكبر خسارة له أمام الجزيرة مرتين بنفس النتيجة 2-3 في الدورين الأول والثاني للدوري هذا الموسم، كما أنها المباراة الأولى من 9 جولات التي يصوم فيها لاعبو الوصل عن التهديف تماماً ولا يحرزون أي هدف في المباراة.



أما شباب الأهلي فقد نجح في مواصلة مسيرته الإيجابية المحلية، ووصل إلى مباراته رقم 23 بدون خسارة في كل المسابقات المحلية، وحقق فوزاً معنوياً مهماً قبل بروفة نهائي كأس رئيس الدولة والتي ستجمعه مع النصر يوم الاثنين المقبل، في الجولة الأخيرة للدوري، والتي تسبق لقاءهما المرتقب في النهائي يوم الأحد المقبل.

من المباراة.



من جانبه أشاد مدرب شباب الأهلي بطريقة تعامل فريقه مع هذه المباراة، وبقدرة لاعبيه على استغلال نقاط الضعف في فريق الوصل، معتبراً أن هذا الفوز هو خطوة قبل الأخيرة في مسيرة الفريق بالدوري من أجل تحسين وضعيته في جدول الترتيب.



وقال: «سعداء في نجاحنا في فرض سيطرتنا على اللقاء بالنتيجة والأداء، وذلك بفضل البداية الجيدة، واستطعنا حسم المواجهة من الشوط الأول، بفضل استغلال نقاط ضعف فريق الوصل، وكان بإمكاننا مضاعفة النتيجة في الشوط الثاني الذي أهدرنا فيه المزيد من الفرص رغم تراجع المنافس لعدم استقبال مزيد من الأهداف».



وأوضح أنه حرص على إجراء العديد من التغييرات في الشوط الثاني خشية تعرض أي من لاعبيه للإصابة أو الإرهاق، في ظل حاجة الفريق لجهود كل لاعبيه في المواجهتين المتبقيتين من الموسم، مؤكداً أن أهمية تحقيق هذا الفوز وأيضاً في المباراة الأخيرة أمام النصر من أجل تحسين وضعية الفريق في جدول الترتيب».



من جانبه اعترف مدرب الوصل البرازيلي أودير هيلمان، أن منافسه شباب الأهلي كانت له اليد العليا في هذه المواجهة، ونجح في أخذ زمام المبادرة عبر تسجيله هدفين متتاليين، في الوقت الذي صعب عليه طرد لاعبه عبدالرحمن صالح من مهمة العودة للقاء، مؤكداً أن التنظيم التكتيكي لفريقه في الشوط الثاني كان أفضل وهو ما جنبه استقبال مزيد من الأهداف.

#بلا_حدود