الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

الإمارات تنقذ مسابقات الاتحاد الآسيوي من شبح التأجيل

أنقذت البنية التحتية للإمارات مسابقات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من شبح التأجيل، وذلك بعدما وافق اتحاد الكرة على استضافة المجموعة الأولى للتصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، والتي ستقام على ملاعب نادي الشارقة في الإمارة الباسمة من 3 يونيو حتى الـ15 منه.

وجاء رد اتحاد الكرة سريعاً على الاتصالات التي جرت على مستوى عالٍ بين الاتحادين الآسيوي والإماراتي، لتدارك الموقف ونقل منافسات المجموعة الأولى من الصين إلى الإمارات، حتى يتسنى للاتحاد الآسيوي الانتهاء من تصفيات الدور الثاني لمجموعاته السبع في المواعيد التي حددت مسبقاً بالـ15 من الشهر الجاري.

وأسهمت البنية التحتية المتميزة لمرافق الدولة الرياضية، من ملاعب تدريبات واستادات مباريات رسمية، ووسائل النقل، والفنادق المجهزة لاستقبال الضيوف والزوار في أي وقت، في تسهيل مهمة الاتحاد الآسيوي، لاستكمال منافساته في مواعيدها دون حاجة إلى تأجيل، وذلك بفضل الجهود التي بذلتها الأمانة لاتحاد الكرة في الفترة الماضية بتوقيعها على اتفاقيات شراكة وتعاون مع عدد من المؤسسات الخدمية التي ستلعب دوراً كبيراً في تسهيل مهمة استضافة الفرق التي ستزور الدولة خلال الأيام المقبلة، والتي يبلغ عددها 9 منتخبات في المجموعتين السابعة والأولى بجانب منتخب الإمارات.

خبرات نوعية

تملك المؤسسات الرياضية في دولة الإمارات خبرة نوعية في التعامل مع تنظيم الفعاليات الرياضية في عصر فيروس كورونا، باتباع أفضل الطرق والوسائل التي تحافظ على حياة الرياضيين والمتابعين، لا سيما في ظل جود بروتوكولات معتمدة من الجهات المعنية في الدولة، ما أسهم في اكتساب الكوادر العاملة للخبرات المطلوبة للتعامل مع الأنشطة الرياضية وإخراجها بالصورة المطلوبة.

وكانت الشارقة استضافت مباريات المجموعة الثانية لدوري أبطال آسيا في أبريل الماضي، والتي تأهل بجدارة عنها نادي الشارقة إلى الدور الثاني لدوري أبطال آسيا 2021، ما عزز ثقة الآسيوي في قدرات الإمارات، ليمنحها استضافة مباريات المجموعة السابعة للتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 أولاً، ومن ثم استعان بها لاستضافة المجموعة الأولى للمنافسة ذاتها، وذلك بعد تعذر إقامتها في الصين الدولة التي كان مقرراً أن تستضيفها.

تعامل

أكد العضو السابق في لجنة المسابقات باتحاد الكرة والناقد الرياضي خالد عبيد، أن الإمارات أثبتت للعالم تعاملها الرائع مع جائحة كورونا، عبر مراحل عدة بداية بمرحلة الفحوصات ثم البدء في عملية التطعيم، الذي وصل إلى أرقام قياسية على مستوى العالم، إضافة للتجهيزات الطبية للتعامل مع الجائحة منذ بدء انتشارها، الأمر الذي جعلها قبلة للكثير من الزوار ومن بينهم المنتخبات والفرق التي جاءت لإقامة معسكراتها التحضيرية على أرض الدولة لتوفير البيئة الآمنة لذلك.

وقال عبيد إن المؤسسات الرياضية ممثلة في اتحاد الكرة والمجالس الرياضية (دبي، الشارقة، أبوظبي)، عملت بفاعلية كبيرة في الفترة الماضية لاستدامة النشاط، دون توقف في ظل وضعها لخطط وبرامج عمل مميزة، أسهمت في إنجاح المسابقات المحلية والمحافظة على سلامة اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية والتحكيمية، والآن انتقلت إلى مرحلة فتح المدرجات للجماهير للعودة مجدداً للاستمتاع بكرة القدم من داخل الاستادات.

منتخبات آسيوية

تتواجد في الدولة خلال الأسبوعين المقبلين 9 منتخبات آسيوية هي (الصين، غوام، الفلبين، سوريا، تايلاند، فيتنام، إندونيسيا، ماليزيا)، إضافة إلى وجود منتخبي أوزبكستان والأردن حالياً في الدولة لإجراء تحضيراتهما للمشاركة في التصفيات الآسيوية.

#بلا_حدود