الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
No Image Info

منتخب الطاولة يستعد للآسيوية بمعسكر في السويد

دخل منتخب الإمارات لكرة الطاولة مرحلة متقدمة من مراحل الإعداد للمشاركة في بطولة آسيا بالدوحة، والمقرر لها 28 سبتمبر المقبل، حيث يقيم الفريق حالياً معسكراً مغلقاً داخلياً في دبي تحت إشراف المدير الفني الصيني شاو لي.



وأكد أحمد البحر عضو مجلس إدارة الاتحاد رئيس لجنتي المنتخبات والحكام أن 10 لاعبين يتواجدون مع المدرب في المعسكر المغلق، منذ 13 يونيو الماضي، وحتى 10 سبتمبر المقبل، بعدها يتوجه المنتخب إلى السويد لإقامة معسكر خارجي لمدة أسبوعين يعود منه إلى الدولي، ومن ثم يتوجه إلى الدوحة للمشاركة في البطولة الآسيوية المؤهلة لمونديال الولايات المتحدة الأمريكية للفردي والزوجي.



وقال: «تكتسب بطولة آسيا بالدوحة قيمة إضافية كونها تؤهل الـ16 الأوائل من آسيا مباشرة إلى بطولة العالم للفرق 2022، على ضوء التصنيف الدولي، وبالنسبة لنا نتمسك بالأمل للتواجد في مونديال الفرق والفردي، من خلال تحقيق مركز متقدم في تلك البطولة، وثقتنا في اللاعبين والجهاز الفني كبيرة رغم قوة وصعوبة المنافسة خاصة أن دول آسيا تحتل الصدارة العالمية في التصنيف الدولي».



وبالنسبة لمسابقات الموسم الجديد.. أوضح البحر أن مجلس إدارة الاتحاد اعتمد أجندة الموسم الجديد من المسابقات والتي ستبدأ في نوفمبر المقبل، وتتضمن بطولة الدوري المحلي، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، ودوري المراحل السنية.. متوقعاً أن تسمح الهيئة العامة للرياضة باستئناف مسابقات المراحل السنية لكل الرياضات خاصة بعد

إعلان اتحاد الكرة أمس عن استئناف مسابقات المراحل السنية، مضيفاً أنه إلى جانب دوري المراحل السنية لدينا تصور في الاتحاد لاستحداث بطولة للجاليات تتيح الفرصة لمشاركة المقيمين في المنافسات للسماح للأندية في الدولة بمراقبتهم وضم المتميزين منهم في فئة المقيمين.



وفي ملف الحكام والتحكيم.. قال البحر: سنعقد هذا الموسم دورتي صقل وترقٍ، بحيث تقام الأولى والمخصصة للصقل في أكتوبر المقبل بهدف تأهيل الحكام لإدارة مسابقات الموسم الجديد، أما دورة الترقي فستقام في ديسمبر المقبل تحت مظلة الاتحاد الدولي وبالتنسيق مع مركز إعداد القادة في دبي، ولدينا حالياً في الإمارات 28 حكماً، منهم 9 دوليين و19 موزعين بين الدرجات الأولى والثانية والثالثة، ومن حقهم جميعاً التقدم للمشاركة في الدورة والترقي.



وبالنسبة للإجراءات الاحترازية للفرق والمنتخب.. أكد أن الكل يخضع للبروتوكول الطبي المعتمد بهدف الحفاظ على صحة اللاعبين، بما في ذلك الفحوصات الدورية، وتحقيق التباعد الاجتماعي، والتعقيم المستمر للأدوات والأجهزة، فضلاً عن السماح بدخول أعداد قليلة لصالات التدريب.

#بلا_حدود