السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021
موهبة بني ياس عبدالله أحمد الجفري. (من المصدر)

موهبة بني ياس عبدالله أحمد الجفري. (من المصدر)

عبدالله الجفري.. موهبة سماوية تنتظر الفرصة

عبدالله أحمد الجفري أحد مواهب كرة القدم في الفريق الرديف لبني ياس تحت 21 عاماً يتوقع له العديد من المدربين في المراحل السنية مستقبلاً كروياً مع الفريق الأول للسماوي.



بدأ الجفري مسيرته الرياضية في سن 6 سنوات بأكاديمية نادي الوحدة التي تأسس بها وتعلم منها أبجديات الساحرة المستديرة وبدأ يخطو فيها أولى خطواته الكروية حتى سن الـ14 قبل أن يخرج منها ويذهب إلى نادي الجزيرة، ليشارك في فريق تحت 16 سنة ويقدم أداء مبهراً جعله يصعد لفريق الرديف تحت 19 سنة وهو في سن الـ17 عاماً ويستمر مع الفريق حتى انتقل إلى نادي بني ياس.



يلعب الجفري في مركز الدفاع ويتميز بالتمركز الجيد وقطع الكرة من دون ارتكاب أخطاء على الخصم حيث خاض مع فريق رديف بني ياس 40 مباراة ولم يتلقَّ أي بطاقة صفراء أو حمراء، ويتطلع اللاعب إلى دخول تشكيلة الفريق الأول في الموسم المقبل ونيل ثقة مدرب السماوي دانييل آيسايلا.



يتمنى الجفري أخذ فرصة كاملة في الموسم المقبل ليثبت للجميع أنه يملك الكثير ليقدمه لفرقة السماوي في دوري أدنوك للمحترفين 2021 ـ 2022 وهو قادر على ذلك لما يملكه من مقومات تؤهله لدخول التشكيلة الأساسية للفريق الأول في بني ياس.



قدوة

يعشق الجفري (21 عاماً) نادي برشلونة الإسباني ومانشستر سيتي الإنجليزي وهو متأثر بلاعب وظهير أيسر ليفربول الإسكتلندي أندرو روبرتسون، الذي يعتبره قدوتة الكروية في مركز الدفاع.



ويعتبر الجفري الرياضي الوحيد في عائلته، حيث يمارس رياضة السباحة وركوب الخيل إلى جانب معشوقته الأولى كرة القدم التي يتمنى أن يصبح يوماً نجماً في سمائها.



لعب الجفري 40 مباراة، بلغت فيها دقائق لعبه الـ2781 دقيقة، وتعتبر أهم مبارياته هي مباراة بني ياس ضد نادي الجزيرة في الكأس تحت 19 سنة وأيضاً مباراة النهائي أمام الظفرة، كما يعتبر صعوده للرديف مع الجزيرة وهو في سن 17 عاماً أحد إنجازاته كونه تمرن مع الفريق الأول حينها.



تأسيس

وصف المحلل الرياضي عبدالله عبدالهادي الجفري باللاعب المميز من الصغر والذي تأسس بشكل صحيح في أكاديمية نادي الوحدة التي أخرجت مواهب كثيرة للكرة الإماراتية، معتبراً انتقالاته بين الأندية أضافت له الكثير من الخبرة الكثير وجعلته قادراً على خوض الكثير من المنافسات.



وطالب عبدالهادي بضرورة منح اللاعب فرصة أكبر للعب كأساسي من أجل تطوير مستواه ودخوله في الأجواء التنافسية العالية، وإعطائه ثقة أكبر، معتبراً أنه واحد من الأسماء التي يجب المحافظة عليها وإعطاؤها فرصاً أكثر لإخراج ما عندها من إمكانات.



حذر المحلل الرياضي اللاعب من الوقوع في الأخطاء التي تقع في الكثير من المواهب وهي الإهمال البدني من حيث الأكل والنوم وطريقة الحياة التي يعيشها خارج أسوار النادي، متمنياً أن يحترف فكرياً ويحافظ على نفسه من الإصابات التي ربما تعيقه مستقبلاً.



ونصح عبدالهادي اللاعب الجفري بضرورة الحفاظ على التدريبات البدنية العالية بجانب نظام غذائي صحي يحافظ به على نفسه وليكون جاهزاً بدنياً وذهنياً عندما تحين له الفرصة لدخول تشكيلة الفريق الأول.

#بلا_حدود