الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

باروت: مبخوت بشر وليس ماكينة أهداف علينا دعمه

بهدفه الدولي الذي أحرزه أمس الأول في مرمى منتخب سوريا في مباراة المنتخبين العربيين ضمن الجولة الثانية للتصفيات الآسيوية النهائية المؤهلة لكأس العالم 2022، بصم لاعب الأبيض الاماراتي ونادي الجزيرة علي مبخوت عميقاً في سجلات التاريخ رافعاً رصيده إلى 77 هدفاً دولياً وواضعاً اسمه على قدم المساواة مع الأسطورة البرازيلية بيليه الذي سجل العدد ذاته ولكنه ترجل منذ وقت وحين، بينما مبخوت يتوهج كل يوم بالمزيد من الأهداف المهمة التي يساعد بها منتخب بلاده في التصفيات الآسيوية المهمة، وتبقت أمامه 8 مباريات في غاية الأهمية يتُوقع أن يزيد فيها الغلة ويحلق بعيداً عن كل من يحاول اللحاق به.

وبعد أن عادل مبخوت رقم الأسطورة البرازيلية بيليه بـ77 هدفاً ارتفع فوق الأسطورة الأرجنتينية ميسي الذي يمتلك في جعبته 76 هدفاً دولياً، غير أن مبخوت يحل ثانياً للبرتغالي الكبير كريستيانو رونالدو الذي سجل رقمه القياسي الخيالي بـ111 هدفاً وقد نال شهادة من قائمة غينيس للأرقام القياسية قبل نحو أسبوع.

++++

أرقام أخرى لا تُنسى

تربع علي مبخوت على قمة هدافي دوري الخليج العربي في الموسم الماضي بـ25 هدفاً متفوقاً على فابيو ليما لاعب نادي الوصل 22 هدفاً، وهداف بني ياس جواو بيدرو 18 هدفاً.

لم يتبقَ لمبخوت لكي يصبح الهداف التاريخي لكرة اإامارات إلا 4 أهداف ليلحق برقم الهداف التاريخي فهد خميس لاعب الوصل السابق الذي أحرز 175 هدفاً ضمن بطولة الدوري، حيث وصل مبخوت لمحطة هدفه رقم 171 بنهاية بطولة الدوري لموسم 2020-2021.

ورقمٌ آخر حققه أيقونة فخر أبوظبي بظفره أخيراً بلقب دوري الخليج العربي للمرة الثالثة بعد موسمي 2010 -2011 و 2016-2017.

++++

باروت

شدد المدرب والمحلل الفني عيد باروت على أهمية مضاعفة الثقة والدعم في هداف الأبيض التاريخي علي مبخوت، موضحاً أنه من اللاعبين المتميزين الذين لطالما رسموا الفرحة في قلوب جماهير الكرة الإماراتية وجماهير نادي الجزيرة عبر العقد الماضي.

وأضاف: «لاعب كبير وأحد أهم اللاعبين في دولة الإمارات حالياً، وهو الأمر الذي لم يأتِ من فراغ بل بالدعم الذي ظل يتلقاه من رئاسة نادي الجزيرة والقائمين على منتخب الإمارات منذ مدربه الأسبق مهدي علي الذي كان مؤمناً بإمكانات مبخوت فوفر له غطاء من الثقة والدعم وصبر عليه رغم أنه لم يكن يسجل أهدافاً حتى شب عن الطوق مهاجماً قوياً وخطيراً تهابه كل القارة الآسيوية وتعمل له ألف حساب».

وأردف: «كان مبخوت محظوظاً بكل الدعم الذي تلقاه من الجميع وقابله بكثير من الالتزام والاحترافية والعمل الدؤوب لتطوير ذاته والاستفادة من كل ما حوله من فنيين ومدربين وأجواء محفزة فأصبح هدافاً تاريخياً لدورينا وعادل رقم الأسطورة بيليه بـ77 هدفاً دولياً».

وأكمل باروت: «مبخوت وصل لمرحلة نضج فني وبدني وذهني كبير وهي أشياء مهمة للمهاجم، ولاعب الكرة تحدث له بعض فترات التراجع لأنه بشر وليس ماكينة أهداف تسجل في كل الأوقات، فقط على كل جماهير الكرة التعبير عن ثقتها فيه وتقديم دعمها باستمرار فهو قادر على إسعادها».

#بلا_حدود