الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021
مالانغو البديل سجل هدفين. (من المصدر)

مالانغو البديل سجل هدفين. (من المصدر)

تغييرات العنبري سر ريمونتادا الملك

أثمرت تغييرات مدرب الشارقة عبدالعزيز العنبري تحويل خسارة فريقه بهدفين دون رد إلى فوز بثلاثية على الوصل، في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء الجمعة على ملعب الشارقة في الإمارة الباسمة، لحساب الجولة الثالثة لدوري أدنوك للمحترفين.

وواجه العنبري صعوبات عدة في مباراة الوصل أبرزها النقص العددي منذ الدقيقة 12 بعد طرد المدافع الحسن صالح، نتيجة إعاقته جناح الوصل فابيو ليما، وهو في مواجهة المرمى ما أدى لاحتساب ركلة جزاء وطرد صالح، علماً بأن ليما نفذ ركلة الجزاء بصورة صحيحة مسجلاً الهدف الأول.

ولمعالجة النقص العددي في صفوف فريقه أجرى العنبري 4 تغييرات ذكية كانت لها كلمة السر في المباراة، وتحويلها لمصلحة الملك بعدما كانت جميع الأمور تشير إلى أن الوصل هو الفائز تحديدا بعد تسجيل الهدف الثاني الذي جاء نتيجة خطأ من مدافع الشارقة عبدالله غانم الذي فشل في إبعاد عرضية لفابيو ليما في الدقيقة 60.

وجاء أول تغيير للعنبري في الدقيقة 21 بخروج المهاجم أحمد العطاس وإشراك المدافع علي الظنحاني، لإعادة التوازن لخط الدفاع، بعد طرد الحسن صالح، ومع بداية الشوط الثاني أشرك العنبري البرازيلي المقيم لوان بيريرا بديلاً لخالد باوزير لتنشيط الجبهة الهجومية وإعطاء الفريق الفعالية المطلوبة.

وترجم العنبري عبقريته كمدرب متميز في قراءة المباريات وإيجاد الحلول الناجعة، وذلك عندما أقدم على إجراء تغيير دفاعي بهجومي في الدقيقة 65، عندما دفع بالمهاجم الكونغولي بين مالانغو بديلاً للمدافع خالد الظنحاني، مصحوباً بتغيير تكتيكي داخل الملعب بإرجاع لاعب الارتكاز ماجد راشد للدفاع والاكتفاء بارتكاز واحد وهو الأوزبكي شكوروف.

وشهدت المباراة بعد تغيير العنبري الثالث تحولاً مثيراً، بداية بهدف تقليص الفارق عن طريق كايو لوكاس من ركلة جزاء في الدقيقة 69، ثم هدف التعادل بعد دقيقتين، بقدم مالانغو وصناعة البديل بيريرا.

ورمى العنبري في الدقيقة 82 بورقة البديل الرابع لاعب الجناح خليل خميس بديلاً لكايو لوكاس الذي شعر بالتعب هو الآخر جراء المجهود البدني الكبير الذي بذله، ليتسبب خميس في إزعاج دفاعات الوصل في الدقائق الأخيرة.

واكتمل مشهد النصر في الوقت الإضافي (90+ 3)، عندما نجح مالانغو في خطف هدف الفوز لفريقه مستفيداً من تمريرة زميله البرازيلي بيرنادر في منتصف الملعب، مسدداً الكرة بقوة ومن مسافة بعيدة في شباك الوصل مانحاً الملك 3 نقاط ثمينة.

قوة الدكة

أرجع مدرب الشارقة عبدالعزيز العنبري سر نجاح فريقه في قلب تأخره لفوز ثمين على الوصل إلى قوة دكة الاحتياط التي يتميز بها فريقه وقال في المؤتمر الصحفي عقب المباراة: "إدارتا النادي السابقة والحالية عملتا على تقوية دكة الاحتياط للفريق، بلاعبين مميزين قادرين على صناعة الفارق في أي وقت يحتاجهم الفريق، ما عزز قوة المنافسة بين اللاعبين، وهو أمر يصب في مصلحة الفريق".

وأضاف العنبري أن مباراة الوصل كانت صعبة للغاية وعشنا فيها لحظات صعبة خصوصاً بعد التأخر بهدفين دون رد، والفريق كذلك ناقص العدد، إلا أن شخصية الملك كانت حاضرة في الشوط الثانية واستطعنا أن نقلب الأمور لصالحنا ونخرج فائزين.

ودعا العنبري إلى عدم المبالغة في الفوز على الوصل، والدخول سريعاً في أجواء مباراة الوحدة التي تلعب الثلاثاء المقبل، لحساب دور الـ16 لدوري أبطال آسيا، مشيراً إلى أنها مباراة مهمة وفي بطولة كبيرة، وتتطلب تعاملاً خاصاً لا سيما أن فترة الإعداد بالنسبة لها تعتبر قصيرة.

#بلا_حدود