السبت - 16 أكتوبر 2021
السبت - 16 أكتوبر 2021
بطولة يو إف سي 267 تجمع بلاهوفيتش ضد تيكسيرا. (من المصدر)

بطولة يو إف سي 267 تجمع بلاهوفيتش ضد تيكسيرا. (من المصدر)

أبوظبي ترحب بزوار «يو إف سي 267» من جميع أنحاء العالم

تنظم أبوظبي الدورة الثانية من «أسبوع أبوظبي للتحدي» خلال شهر أكتوبر، عقب استضافة العديد من الفعاليات العالمية بنجاح على مدى الأشهر الماضية، وبالتزامن مع إعلانها الترحيب بالزوار المُطّعمين.

وتفتح أبوظبي أبوابها لاستقبال الزوار الذين استكملوا الحصول على جرعتين من أحد لقاحات كوفيد-19 المعتمدة، ما سيتيح أمامهم فرصة حضور منافسات أسبوع أبوظبي للتحدّي دون الحاجة للخضوع للحجر الصحي. وتشتمل قائمة اللقاحات المعتمدة لزيارة أبوظبي لقاحات سينوفارما وفايزر-بيونتك وسبوتنيك وأكسفورد-أسترازينيكا وجونسون آند جونسون وموديرنا وجماليكا "سبوتنيك في".

وكانت أبوظبي حصلت على تصنيف المدينة الأكثر أماناً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفق تصنيفات وحدة المعلومات الاقتصادية التابعة لمجموعة إيكونوميست، ما يؤكد نجاح البروتوكولات الصحية المعتمدة في المدينة. والآن، بات بوسع عشّاق نزالات يو إف سي في المنطقة والعالم زيارة العاصمة الإماراتية ومتابعة الفعاليات الحماسية طيلة أسبوع حافل بالتشويق والمنافسات.

وتشهد النسخة الثانية من أسبوع أبوظبي للتحدي على مدى أسبوع كامل سلسلة مميزة من الفعاليات، بما في ذلك الأنشطة المخصصة للمشجعين وعروض اللياقة البدنية وغيرها الكثير، لتبلغ ذروة الحماس مع نزال بلاهوفيتش ضد تيكسيرا ضمن بطولة يو إف سي 267 في صالة الاتحاد أرينا يوم السبت 30 أكتوبر.

وأشار المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق في دائرة الثقافة والسياحة-أبوظبي علي حسن الشيبة، إلى أن تنظيم «أسبوع أبوظبي للتحدّي» يعكس حجم الخبرات والموارد والبنى التحتية الحديثة التي تمتلكها أبوظبي، وتعزز قدرتها على استضافة أكبر الفعاليات العالمية في العديد من المواقع في الإمارة، ومنها بطولة يو إف سي 267: بلاهوفيتش ضد تيكسيرا.

وقال الشيبة: «نعمل دائماً على التعاون مع الشركاء والجهات المعنية خلال تنظيم الفعاليات، باعتباره ركيزة أساسية للنجاح وتحقيق الأهداف المنشودة، وخاصة فيما يتعلق بتسهيل إجراءات السفر إلى أبوظبي والدخول إلى الأماكن العامة مع الالتزام الكامل بأعلى معايير الصحة والسلامة، والذي يمنح زوارنا فرصة حجز تذاكرهم وحضور الفعاليات المتنوعة التي تشهدها الإمارة، واستكشاف تجاربها السياحية والترفيهية والرياضية والثقافية».

#بلا_حدود