الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
جانب من تتويج الفائزين في بطولة التحدى للجوجيتسو. (الرؤية)

جانب من تتويج الفائزين في بطولة التحدى للجوجيتسو. (الرؤية)

ردود فعل واسعة لزيارة خالد بن محمد بن زايد لمنتخب الجوجيتسو

حققت بطولة التحدي للجوجيتسو نجاحاً كبيراً خلال اليومين الماضيين، وأظهرت العديد من المؤشرات الإيجابية التي تدعو للتفاؤل برياضة الجوجيتسو في الدولة، خاصة أن من شاركوا فيها هم البراعم والناشئين والناشئات في المراحل السنية من 4 إلى 15 سنة.



وتواكبت تلك المؤشرات الإيجابية والنجاحات التي حققتها البطولة مع زيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي التي سبقت البطولة بيوم واحد، حيث التقى سموه لاعبي ولاعبات المنتخب الوطني في معسكر إعدادهم للمشاركة في بطولة العالم، وبطولة أبوظبي العالمية للمحترفين في نوفمبر المقبل.



وقد حظيت زيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد للمنتخب في جوجيتسو أرينا بردود فعل واسعة سواء على مستوى الحضور الجماهيري في بطولة التحدي للبراعم والناشئين حيث امتلأت المدرجات بالجماهير وأولياء أمور اللاعبين واللاعبات، الذين أبدوا تفاعلاً مثيراً مع النزالات على الأبسطة المختلفة لمؤازرة وتشجيع أبنائهم وبناتهم في المنافسات، أو على مستوى المنافسات التي جاءت قوية بين المواهب والبراعم لتؤكد أن مستقبل رياضة الجوجيتسو في الدولة بخير، وأن استراتيجية الاتحاد الهادفة للوصول إلى الرقم واحد عالمياً تسير في الاتجاه الصحيح، أو على مستوى الحالة المعنوية للاعبين واللاعبات في المنتخب التي ارتفعت لتمثيل الدولة بأفضل صورة في الاستحقاقات العالمية.



وأكد عبدالمنعم الهاشمي رئيس الإتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي أن زيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد للمنتخب الوطني في جوجيتسو أرينا دافع وحافز لكل اللاعبين من أجل تحقيق نتائج طيبة في التحديات المقبلة، وأبرزها بطولتي العالم وأبوظبي العالمية، وأنها ساهمت كذلك في تحفيز الجماهير وأولياء الأمور على الحضور ومتابعة المنافسات في بطولة التحدي، التي حققت نجاحاً كبيراً على مستوى المنافسات القوية، والتنظيم الاحترافي، والتفاعل الجماهيري بالمدرجات مع نزالات اللاعبين الصغار، مشيراً إلى أن رياضة الإمارات محظوظة بدعم قادتها وشيوخها الذي يعتبر حجر الزاوية في تحقيق الإنجازات على كل المحافل.



من ناحيته، أكد رامون ليموس المدير الفني للمنتخب الوطني أن لاعبي المنتخب حصلوا على دفعة معنوية كبيرة من زيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد، وحديثه التحفيزي لهم، وأن كلماته وجدت صداها لديهم جميعاً، حيث كان الإصرار والعزيمة والتحدي هو العنوان الأبرز في تدريباتهم، وأنهم تعاهدوا جميعاً على بذل أقصى جهد من أجل حصد الميداليات وتحقيق الإنجازات في كل البطولات المقبلة، وعلى رأسها بطولة العالم، وبطولة أبوظبي العالمية للمحترفين، وبعدها في دورة الألعاب الشاطئية العالمية في الولايات المتحدة الأمريكية، ودورة الألعاب الآسيوية في الصين.