الثلاثاء - 30 نوفمبر 2021
الثلاثاء - 30 نوفمبر 2021
من فعالية سابقة في رحلة الهجن. (من المصدر)

من فعالية سابقة في رحلة الهجن. (من المصدر)

اختيار 30 مشاركاً من 17 دولة للنسخة الثامنة من رحلة الهجن

شهدت إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، توافداً غير مسبوق في أعداد المنتسبين هذا الموسم في خضم استعداداتها إلى النسخة الثامنة من رحلة الهجن.

وتم اختيار 30 مشاركاً من أصل 298 شخصاً، يمثلون 17 دولة، التحقوا ببرامج التدريب على ركوب المطايا والهجن التي نظمتها إدارة الفعاليات بالمركز في الأشهر القليلة الماضية، ومن ثم تقدموا بطلباتهم للمشاركة في الرحلة.

وجاء الإعلان ليؤكد حرص المركز على المضي قدماً في تأصيل الموروث المحلي وتعزيزه ونشره وسط كافة الجنسيات المقيمة في الدولة وإتاحة لهم فرصة التعرف على الإمارات العربية المتحدة عبر بوابة للتراث الأصيل.

وقالت هند بن دميثان، مديرة إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، إن رحلة الهجن هذا العام، كعهدها، ستنطلق من ليوا لتجوب صحراء الإمارات حتى تحط القافلة رحالها وسط الحدث الأكبر من نوعه في العالم، «إكسبو 2020 دبي»، لتحمل بين حناياها رسائل وعبر كثيرة، تصب في أطر التسامح والتعايش الذي تتسم به الدولة، وحوار الثقافات ومد جسور التعاون بين الشعوب في منهج عملي، تراثي، يقتدى به.

وأضافت «شهدنا إقبالاً كبيراً من قبل كافة الجنسيات المقيمة في الدولة، واجتهد معظمهم في التعلم على ركوب الهجن في البرامج التي أطلقناها خصيصاً لهذه الفعالية. وبما أن الرحلة نوعية وتتطلب عدداً محدوداً من المشاركين، إلا أنه استجابة لهذا الطلب المتزايد، قمنا باختيار العدد الأكبر في تاريخ الرحلة وهو 30 مشاركاً، من الرجال والنساء، منهم 4 من مواطني الدولة والبقية من جنسيات مختلفة. ولعل أبرز ما في هذه النسخة هو اختيار امرأه وابنتها، لنعزز بذلك أهمية نقل الموروث المحلي إلى الأجيال، وفكرة الوصول إلى المحطة النهائية وسط حدث ضخم، يضم تحت مظلته دول العالم أجمع».

وستنطلق النسخة الثامنة من رحلة الهجن في 9 ديسمبر المقبل، لمدة 13 يوماً، وذلك ابتداء من منطقة ليوا، في الصحراء الغربية، أبوظبي وحتى المحطة الأخيرة في دبي «إكسبو 2020». وسيرتحل المشاركون يومياً على ظهور الإبل لقطع المسافة المحددة للرحلة والتي تزيد على 500 كيلومتر، وسط الكثبان الرملية، في خط سير تم الإعداد له مسبقاً. وستضم الرحلة محطات للاستراحة والتخييم، وسيتم تزويد المشاركين بجميع الاحتياجات اللازمة للرحلة من مأكل ومشرب وخيم منفردة والإبل التي سيرتحلون على ظهورها إلى لوازمها.