الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
غريغوري

غريغوري

جدوى اقتصادية وفنية للوحدة من غريغوري

حقق الوحدة فائدة اقتصادية ثم فنية بمنحه الثقة لمدرب فريق الرديف الفرنسي غريغوري لقيادة الفريق الأول خلفاً للهولندي المقال تين كات.

وبحسب وكلاء لاعبين فإن تين كات من نوعية المدربين الذين يتقاضون راتباً سنوياً بين 1.800-2 مليون يورو وهو مبلغ كبير في المرحلة الحالية التي تعيش فيها الأندية تحت وطأة كورونا الاقتصادية.

وأشاروا إلى أن راتب غريغوري أقل بكثير مما كان يتقاضاه الهولندي ما يؤكد الفائدة الاقتصادية الكبيرة التي جناها الوحدة من تولي الفرنسي الشاب مهام الإدارة الفنية التي ظهرت سريعاً في نتائج الفريق.

وعادت «السعادة» إلى أصحابها في المباراتين اللتين أدراهما غريغوري ضمن الجولتين الثامنة والتاسعة بفوزين على الظفرة 3-1 وعلى الشارقة (3ـ0) ثم الفوز على خورفكان بهدف والتأهل لربع نهائي كأس رابطة المحترفين.

ويبقى المدرب الشاب، وفقاً للمحلل الفني محمد مطر غراب، الخيار الأفضل للأندية في جميع دوريات العالم لأنه يكون قريباً من عقلية اللاعبين ويعرف كيف يخرج أفضل ما عندهم.

ويوضح غراب «المدربون الكبار لديهم فكر مختلف في الغالب يكون بعيداً عن تفكير اللاعبين ما يخلق الفجوة وينعكس على الأداء وغريغوري حالة استثنائية لأن اللاعبين مقتنعون به وطالبوا الإدارة بتعيينه بعد أن كان قريباً من أحد أندية أبوظبي».

وقال غراب إن المدرب الكبير مكلف بدون مبرر في الأوضاع الاقتصادية الراهنة لذلك الأندية مطالبة بإعطاء الفرصة للمدربين الشباب العطشى لاستثمار الفرصة وإظهار قدراتهم ما يصب في مصلحة النادي.