الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021

«دوري الثانية» يشكو ارتفاع المنصرفات وغياب الرعاة

أكد مبارك الكتبي رئيس نادي يونايتد سبورت، المشارك في دوري الدرجة الثانية، القيمة الفنية والمعنوية والمجتمعية الكبيرة للبطولة، لكن ذلك بحسبه، يكلف الأندية الكثير من الأموال، في وقت تغيب فيه الرعاية والدعم.

ويدخل دوري الدرجة الثانية عامه الثاني، ويشارك فيه 12 فريقاً مملوكة للأفراد والمؤسسات.

وأوضح الكتبي في حديثه لـ«الرؤية»: «الكلفة الكلية لموسم فريق دوري الثانية في الموسم الواحد تصل إلى مليون ونصف درهم بأقل تقدير، وكلفة المباريات لا تتوقف على يوم المباراة، فهنالك تكاليف أخرى قبل المباريات وأثناءها وبعدها».

وأضاف: «إيجار الملعب للمباراة الواحدة التي تلعبها بملعبك تبلغ 4000 درهم ومثلها لطاقم تحكيم المباراة، خلافاً لكلفة إيجار سيارتي إسعاف وطاقم الأمن والعمال، كما أن إجراء فحص مسحة الأنف بي سي آر للفريق والأطقم الإدارية والفنية والطبية قبل كل مباراة كلفة عالية لا يمكن إغفالها».

وأردف الكتبي: «نتحمل كل هذه الكلفة ولا دعم يُقدم لنا، ولا رعاية تغطيها لا لشيء إلا من أجل تقديم خدمة رائعة للمجتمع، وهذه البطولة تقدم خدمة مهمة للمجتمع بوجود نحو 40 لاعباً في كل فريق خلافاً للأطقم الفنية والإدارية جميعهم يمارسون الرياضة نحو 4 مرات أسبوعياً».

وأكمل الكتبي: «أشعر بالفخر أنني أخدم مجتمع دولة الإمارات من موقعي، وهنالك لاعبون كُثر مثلاً لم يجدوا فرصة اللعب بنادي العين، ولكنهم عندما يجدون الفرصة في يونايتد سبورت تتفجر إمكاناتهم ويقدمون أفضل ما لديهم وهذا الأمر ذو قيمة مجتمعية ونفسية ومعنوية لا يُستهان بها».

ما يجدر ذكره أن 12 فريقاً يخوضون دوري الثانية بنظام الذهاب والإياب، وهم: يونايتد سبورت، الموج، ريجنال، يونايتد، الهلال، لافال يونايتد، فرسان هيسبانيا، أتلتيكو أرابيا، الاتفاق، ليوا، بينونة ولا ليغا.

ورغم عدم تأهل بطلي البطولة لدوري الأولى في موسمها الأول الفلاح وكواترو لصعوبات عملية الإشهار، إلا أن اتحاد الكرة قد خفف شروط التحاق بطلي البطولة بدوري الدرجة الأولى فكانت مشاركة بطل دوري الثانية جلف إف سي ووصيفه سيتي في نسخة الموسم الجديد 2021-2022 بما يمثل فرصة ذهبية لأندية دوري الثانية للسير قدماً نحو طموح التأهل في دوري الدرجة الأولى.