الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
إقبال متصاعد على رياضة البادل تنس في الإمارات.(وام)

إقبال متصاعد على رياضة البادل تنس في الإمارات.(وام)

البادل تنس.. تجذب الشباب في الإمارات

تعد رياضة البادل تنس من الرياضات الحديثة على المجتمع الإماراتي، والتي سرعان ما انتشرت بسرعة كبيرة بين الشباب- مواطنين ومقيمين- مقارنة بالرياضات الأخرى لسهولة ممارستها ومتعتها.

ويمكن للهواة ممارستها من دون الانتساب لأحد الأندية، إضافة إلى أنها لا تقتصر على فئات عمرية بعينها، بل متاح للجميع ممارستها، سواء برفقة أفراد الأسرة أو مع الأصدقاء والأقارب.

وتمزج البادل تنس بين ألعاب مختلفة أبرزها التنس والاسكواش، وتُلعب في ملاعب مغلقة أو مفتوحة، إذ يبلغ حجم ملعبها ثلث حجم ملعب التنس، مغطاة بشبك وألواح زجاجية على الجوانب والمنطقة الخلفية، وذلك لاشتراطات تتطلبها اللعبة.

وتجني الأندية التجارية المتخصصة باللعبة مكاسب اقتصادية كبيرة؛ إذ تبلغ قيمة إيجار الملعب لساعة ونصف الساعة 300 درهم، إضافة لعوائد أخرى من إيجار المضارب وبيع الكرات، وهناك أندية وشركات مختصة في إنشاء الملاعب؛ حيث تراوح الكلفة الإجمالية لإنشاء الملعب الواحد بين 100 و160 ألف درهم.

بطولات متعددة

استضافت الدولة في الفترة الماضية الكثير من بطولات البادل تنس بمختلف مناطق الدولة، وتعد بطولة ند الشبا الرمضانية من أكثر البطولات التي روجت للعبة، إضافة للجهود الكبيرة التي يبذلها اتحاد الإمارات برئاسة الشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، في نشر اللعبة ومنح التصديقات لجميع الأندية الرياضية والمجتمعية الراغبة في إنشاء الملاعب، ومدهم بأطقم التحكيم عند تنظيم الدورات التنافسية.

وتبقى بطولة «كأس دبي للبادل تنس» التي اختُتمت في 4 نوفمبر الجاري، أبرز البطولات التي أُقيمت في الدولة وتوج بنسختها الأولى المصنف أول عالمياً الإسباني خوان ليبرون، إلى جانب زميله الأرجنتيني ميجيل لامبيرتي بعد فوزهما في النهائي على ثنائي أسطورة اللعبة فيرناندو بيلا والإسباني أرتورو كويلّو بواقع 6-3، 7-6 (8-6).

وشهدت عجمان من 2 إلى 11 سبتمبر الماضي، أول بطولة بادل تنس من نوعها في المناطق الشمالية ذات الفئتين الذهبية والبرونزية؛ حيث تتضمن الفئة الأولى تصنيفَي A وB، أما الثانية فتضم التصنيف C، إضافة لتخصيص جوائز مالية للمراكز الأولى لكل فئة وسط مشاركة كبيرة لمحبي اللعبة الموزعين في 3 مراكز مخصصة لرياضة البادل في الإمارة وهي: بادل كورنر، وبادل سكوير، وبادل هاوس.

5 مسابقات وملاعب مجهزة

أطلق اتحاد الإمارات للبادل تنس منذ عام 2019 «بطولة الإمارات»، التي تضم 5 مسابقات رئيسية تقام على مدار العام لتعزيز انتشار اللعبة، وتطوير المواهب ومنحها فرصة الوجود في بطولات قوية لاكتساب الخبرات، خصوصاً بعدما أسهم في إنشاء العديد من الملاعب المخصصة لها، في مختلف مناطق الدولة، مشجعاً المؤسسات والأندية للعمل على تأسيس ملاعب للعبة.

افتتحت أكاديمية رويال روكيت 3 ملاعب في نادي الإمارات للغولف، وملعباً في منطقة أم سقيم بالقرب من شاطئ جميرا، وكذلك يمتلك نادي بالرميثة في ند الحمر بدبي ملعبين، إضافة لملعب ثالث في منطقة الرقة بدبي، وكذلك تعمل إدارة النادي حالياً على إنشاء 3 ملاعب مغطاة في مقره الرئيسي بند الحمر؛ لمنح الفرصة لعشاق اللعبة لممارستها طوال السنة.

إضافة إلى ما سبق هناك ملاعب خاصة باللعبة في مدينة زايد الرياضية بأبوظبي، وعدد من الأندية والمراكز في العاصمة تُمكن جماهير ومحبي اللعبة من ممارستها بكل ارتياح وسهولة.

100 ألف درهم كلفة إنشاء ملعب

رائد الأعمال الإماراتي محمد بن عبود الفلاسي الذي يمتلك شركة متخصصة في إنشاء ملاعب البادل تنس ومستلزماتها يقول: إن كلفة إنشاء الملعب الواحد تراوح بين 100 و160 ألف درهم، علماً بأن شركته بَنت أخيراً أكثر من 20 ملعباً، منها 5 في دبي و5 في الشارقة و2 في أم القيوين.

300 درهم للعب 180 دقيقة

يشهد نادي بالرميثة إقبالاً كبيراً على ممارسة البادل تنس من مختلف الجنسيات والأعمار، وفقاً لمشرف اللعبة في النادي قُصي ناجي.

ويعد نادي بالرميثة من أوائل الأندية في الدولة التي اهتمت باللعبة لتمكين محبيها من ممارستها في أجواء رائعة على ملاعب بمواصفات عالمية ومعتمدة من قبل اتحاد اللعبة، موضحاً أن قيمة إيجار الملعب لمدة ساعة ونصف الساعة تبلغ 300 درهم، بجانب شراء الكرات، والمضارب أو استئجارها من النادي نظير 30 درهماً. وقال ناجي لـ«الرؤية» إن إدارة النادي بجانب توفيرها حالياً ملعبين في المقر الرئيسي، تعمل على إنشاء 3 ملاعب مغلقة، وكذلك إنشاء الملاعب للأندية الأخرى الراغبة في تأسيس ملاعب خاصة بها، وذلك لما لمسته إدارة النادي من الاهتمام الكبير الذي تجده اللعبة من قبل المجتمع في دولة الإمارات، وهي تعمل على الاستثمار فيها بقوة.

دبي تحتضن تصفيات كأس العالم للعبة

تحتضن ملاعب البادل تنس في دبي خلال الفترة المقبلة، التصفيات الخاصة بقارتَي آسيا وأفريقيا المؤهلة لكأس العالم للبادل التنس، والتي تشهد لأول مرة، مشاركة منتخب للدولة في التصفيات، التي تنظم تحت إشراف الاتحادين الدولي للعبة، والإماراتي لبادل التنس، وسط مشاركة نخبة من أفضل اللاعبين، ما يمنح الجماهير العاشقة لهذه الرياضة متعة خاصة.