الأربعاء - 08 ديسمبر 2021
الأربعاء - 08 ديسمبر 2021

عموري.. عودة بعد 385 يوماً من الغياب

عاد نجم الكرة الإماراتية لاعب شباب الأهلي عمر عبد الرحمن الشهير بـ(عموري)، إلى المشاركة في المباريات رسمياً بعد غياب أمتد لـ385 يوماً، وذلك بعدما ظهر في مباراة فريقه الفرسان الودية أمام دبا الحصن، في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء الجمعة على استاد شباب الأهلي في منطقة العوير، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

وكانت آخر مباراة شارك فيها عموري مع فريقه السابق الجزيرة بتاريخ 23 أكتوبر 2020، في الجولة الثانية لدورينا، إذ تعرض لإصابة في الدقيقة 26 من مواجهة الظفرة بالجولة الثانية من المسابقة، ومنذ ذلك الوقت لم يشارك صاحب الرقم 10 في أي مباراة سواء كانت ودية أو رسمية، مواصلاً رحلة علاجه التي أخذت زمناً طويلاً للتعافي من الإصابة، ليبدأ في العودة التدريجية إلى التدريبات على صالة اللياقة البدنية، ريثما عاد مؤخراً إلى التدريبات الجماعية مع زملائه في الفريق.

وكان عموري، انضم إلى شباب الأهلي في فبراير الماضي في صفقة انتقال حر حتى نهاية موسم 2020 – 2021، ومن ثم جدد عقده في يونيو الماضي بتوقيعه لعقد جديد مع إدارة شركة الكرة في النادي مدته موسمين.

بدوره، أكد المحلل الفني محمد سعيد النعيمي، أهمية عودة عموري إلى الملاعب مرة أخرى في هذه التوقيت، لما فيها من فوائد عديدة سواء لناديه شباب الأهلي أو منتخب الإمارات، ولا سيما أن عموري يعتبر من أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم كرة الإمارات في السنوات الماضية، وهو لاعب يملك تاريخاً كبيراً في كرة القدم الإماراتية، لذلك قابل الشارع الرياضي عودته في المباراة الودية مع فريق دبا الحصن بسعادة كبيرة.

وأضاف، كذلك لا بد من تقديم صوت شكر لإدارة شباب الأهلي على تعاقدها مع عموري وهو مصاب وهي تعلم جيداً أن إصابته تحتاج لوقت طويل حتى يتعافى، إلا أنها تحملت ذلك، وجددت تعاقدها مع عموري لموسمين مقبلين، وهذا أمر تشكر عليه، علماً بأنها فعلت ذلك الشيء مع زميله في الفريق أحمد خليل الذي عانى هو الآخر أيضاً من الغياب بسبب الإصابة لفترة طويلة عن الملاعب ليعود مؤخراً في قمة العين وشباب الأهلي في الأسبوع الثامن لدوري أدنوك للمحترفين، والآن نترقب عودة عموري في الجولة العاشرة أمام النصر.

وتابع: «عودة عموري وخليل، تشكل إضافة كبيرة لكتيبة المدرب مهدي علي، الذي سيعمل على إعادة الثقة للاعبين ووضعهما على المسار الصحيح ليستعيدا تألقهما ونجوميتهما السابقة، ريثما يعودان للمشاركة مع منتخب الإمارات في الفترة المقبلة، ولا سيما أن أثر غيابهما كان واضحاً على مسيرة الأبيض في المرحلة الماضية خصوصاً عموري، إذ ظهر المنتخب فاقداً للاعب صاحب الحلول السريعة والناجعة مثله».

دوامة إصابات

وعانى صاحب الرقم 10 خلال مسيرته الكروية من الإصابات، إذ طاردته كثيراً، أبرزها عندما كان عمره 19 ربيعاً حيث أصيب بقطع في الرباط الصليبي، إلا أنه تعافى منه تماماً وعاد بقوة مقدماً إبداعاته على المستطيل الأخضر، قبل أن تعاوده إصابة الرباط الصليبي مرة أخرى في 2018، أنهت موسمه مبكراً مع نادي الهلال السعودي الذي كان عموري انتقل إليه قادماً من نادي العين لمدة موسم واحد 2018 – 2019، إلا أنه غادر سريعاً بعد أن شارك في 6 مباريات بقميص أزرق الرياض، ليتعاقد معه الجزيرة بعدما تعافى من إصابة الرباط الصليبي، إلا أنه سرعان ما أصيب مرة أخرى، ويحتاج إلى وقت طويل للتعافي والعودة إلى الملاعب، ما جعل إدارة فخر أبوظبي تفسخ عقدها معه ليصبح اللاعب دون نادٍ قبل أن يوقع أخيراً مع شباب الأهلي.