الاثنين - 08 أغسطس 2022
الاثنين - 08 أغسطس 2022

الرياضة الإماراتية في 50 عاماً.. ألقاب ومنشآت وتنظيم بطولات

على مدى 5 عقود، حققت رياضة الإمارات إنجازات في شتى المجالات، ما يستدعي تسليط الضوء عليها في عيد الاتحاد الخمسين.

الأبيض.. من المونديال إلى فضية آسيا

ويظل تأهل منتخب الإمارات إلى كأس العالم 1990، الذي استضافته إيطاليا وقتها، أبرز الإنجازات الخاصة بكرة القدم في الإمارات، إذ ظل ذلك الإنجاز عصياً على التكرار مرة أخرى وصامداً حتى الآن يتصدره نجوم مثل (عدنان الطلياني، عبدالعزيز محمد، عبدالرحمن محمد، ناصر خميس، علي ثاني، ومحسن مصبح.. وغيرهم من نجوم ذلك العقد الفريد).

ورغم الرهان الكبير على جيل (عمر عبدالرحمن، علي مبخوت، أحمد خليل..) في التواجد بمونديال روسيا 2018 الأخير، فإن ذلك لم يحدث، مع تبقي الأمنيات بأن يتكرر قريباً.

وطوال تاريخه لم ينجح منتخب الإمارات في التتويج بلقب كأس آسيا لكرة القدم، إلا أنه كان قريباً في مناسبتين من الحصول على اللقب القاري، الأولى في 1996 عندما خسر المباراة النهائية أمام السعودية، والتي لعبت في مدينة زايد الرياضية بأبوظبي، واقترب مرة أخرى من الوصول إلى نهائي كأس آسيا 2015 في أستراليا، إلا أنه اكتفى بالمركز الثالث.

وعلى مستوى بطولات كأس الخليج العربي، حقق الأبيض لقب خليجي مرتين الأولى في نسخة 2007، التي استضافتها الإمارات، علماً بأنها المرة الأولى التي يتوج فيها بلقب كأس الخليج، والمرة الثانية في نسخة 2013 التي استضافتها البحرين، بفوزه على المنتخب العراقي في المباراة النهائية بهدفين لهدف، بعدما امتدت للأشواط الإضافية.

الحضور الأولمبي

يعتبر ظهور منتخب الإمارات الأولمبي في أولمبياد لندن 2012، إنجازاً مهماً في تاريخ الكرة الإماراتية، باعتباره التواجد الأول لمنتخبها في المحفل الأولمبي العالمي على مر التاريخ، والحدث الذي لم يتكرر حتى الآن، على الرغم من مرور دورتين أولمبيتين الأولى في ريو دي جانيرو 2016، والثانية أولمبياد 2020 في طوكيو، والتي لعبت في صيف 2021، بسبب فيروس كورونا المنتشر وقتها، ليتم تأجيلها لمدة عام كامل.

وجاءت المشاركة الأولى للإمارات في تاريخ الألعاب الأولمبية لمسابقة كرة القدم جيدة، حيث حصل الأبيض على نقطة وحيدة بتعادله مع السنغال، وخسارتين أمام الأوروغواي 2-1، وبريطانيا 3-1.

يعتبر الجيل الذي شارك في أولمبياد لندن جيلاً مميزاً للكرة الإماراتية، حيث حقق المنتخب ومدربه الوطني مهدي علي عدداً من الإنجازات المهمة في تاريخ كرة الإمارات وضعته في سجلاتها الذهبية، منها الفوز بكأس آسيا للشباب عام 2008، والتأهل إلى ربع نهائي مونديال الشباب 2009 في مصر، ثم التتويج بلقب كأس الخليج للمنتخبات الأولمبية في 2010، إضافة للظفر بفضية دورة الألعاب الآسيوية 2010، ومن ثم فاز الجيل نفسه بعد وصولهم لمرحلة المنتخب الأول بكأس الخليج العربي 2013 في البحرين، والحصول على المركز الثالث لكأس آسيا 2015.

الأندية.. بطل ووصيف آسيوياً

وبخصوص الإنجازات على مستوى الأندية في كرة القدم، يتصدر نادي العين الأحداث، بعد تتويجه بدوري أبطال آسيا في 2003، قبل أن ينال الوصافة في 2017، وهو الإنجاز الذي يشاركه فيه نادي شباب الأهلي الذي حصل هو الآخر على وصافة دوري أبطال آسيا في 2015.

وكذلك يمتلك العين إنجازاً تاريخياً على مستوى بطولة كأس العالم للأندية بعدما حصل على المركز الثاني في نسخة 2018، والتي استضافتها أبوظبي، متوجاً بالميدالية الفضية لمونديال الأندية.

ذهبية أحمد بن حشر

تظل ذهبية الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم، إنجازاً غير مسبوق في عالم الألعاب الأولمبية، باعتبارها أول ميدالية ذهبية تحققها الإمارات، في تاريخ دورات الألعاب الأولمبية، والتي جاءت في نسخة 2004، التي استضافتها أثينا آنذاك، في مسابقة رماية الحفرة المزدوجة (دبل تراب).

وكذلك حصل لاعب منتخب الإمارات للمصارعة والجودو سيرجيو توما، على الميدالية البرونزية في أولمبياد 2016 بريو دي جانيرو، للمصارعة وزن 82 كلغ، ناجحاً في خطف أول ميدالية برونزية في تاريخ الإماراتي الأولمبي.

جوائز شخصية

نال عدد من لاعبي كرة القدم الإماراتية العديد من الجوائز على المستوى الشخصي، إذ حصل اللاعب إسماعيل مطر على جائزة أفضل لاعب في بطولة كأس العالم للشباب 2003، وكذلك جمع اللاعب أحمد خليل بين جائزتي أفضل لاعب في مرحلة الشباب بآسيا 2009 وأفضل لاعب في الفريق 2015، في إنجاز قلما يحدث في القارة الصفراء أن يفوز لاعب بالجائزتين معاً طوال مسيرته الكروية.

وتوج أيضا عمر عبدالرحمن بجائزة أفضل لاعب في القارة الآسيوية 2016، وفاز علي مبخوت بجائزة هداف كأس آسيا 2015، ولقب أفضل الهدافين على المستوى الدولي في 2019.

نموذج فريد في البنية التحتية

إذا حق للإمارات أن تفخر، فسيكون ذلك من بوابة الطفرة الكبيرة في البنية التحتية الرياضية، إذ تمتلك حالياً ملاعب بمواصفات عالمية، إلى جانب مضامير للخيول وحلبات للفورمولا1، ومجمعات رياضية أبهرت بها العالم.

وتوجت الإمارات ذلك، باستضافتها العديد من الأحداث العالمية والبطولات الإقليمية في كرة القدم أبرزها، دورة كأس الخليج العربي للمنتخبات نسخ (1982، 1994، 2007)، ونهائيات كأس آسيا للكبار عامي 1996 و2019، علماً بأن نسخة 2019 تعتبر نسخة استثنائية إذ شارك فيها 24 منتخباً آسيوياً للمرة الأولى، إضافة لاستضافتها كأس آسيا للشباب أعوام 1985، 1992، 2012، ووبطولة كأس العالم للأندية نسخ 2009، 2010، 2017، 2018، 2020 التي ستلعب في مطلع العام المقبل.

كما استضافت الإمارات أيضاً حفل جوائز الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عامي 2006 و2016، إلى جانب بطولات مختلفة في كرة قدم الصالات والشاطئية وغيرها من الألعاب الأخرى، ولعبة الكريكيت التي تحظى الآن بتطور ملحوظ في الإمارات.

ومن الأحداث الرياضية المهمة التي احتضنتها أرض الإمارات دورة الألعاب الأولمبية العالمية (الأولمبياد الخاص)، في مارس 2019، بمشاركة 192 دولة من مختلف قارات العالم، وخصوصاً أن المرة الأولى ينظم في منطقة الشرق الأوسط، إلى جانب استضافتها منذ فترة وبصورة راتبة جائزة الاتحاد للفورمولا1 بحلبة ياس.