الاثنين - 24 يونيو 2024
الاثنين - 24 يونيو 2024

الأبيض يتصدر المجموعة الأولى ويصعد إلى ثمن نهائي كأس آسيا

اكتفى منتخب الإمارات لكرة القدم بالتعادل 1ـ1 مع تايلاند في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الأولى بالدور الأول لبطولة كأس آسيا 2019 في الإمارات على استاد هزاع بن زايد في العين أمس.

وحافظ الأبيض رغم التعادل والأداء السلبي الذي ظهر عليه في المباراة على موقعه في صدارة المجموعة، رافعاً رصيده إلى خمس نقاط مقابل أربع نقاط للمنتخب التايلاندي (أفيال الحرب) الذي أنهى مباريات الدور الأول في المركز الثاني بالمجموعة بفارق المواجهة المباشرة فقط عن المنتخب البحريني الذي حل ثالثاً بعد الفوز الثمين1ـ صفر على الهند.

تقدم المنتخب الإماراتي أولاً عن طريق علي مبخوت في الدقيقة السابعة، وتعادل ثايتبان بوانجشان لتايلاند في الدقيقة 41.


بدأت المباراة بجس نبض، ثم بادر الأبيض بشن هجمتين سريعتين عن طريق خلفان مبارك وإسماعيل الحمادي لم تحققا أهدافهما لوجود كماشة دفاعية حول مهاجم المنتخب علي مبخوت.


وفي الدقيقة السابعة من هجمة سريعة حاول إسماعيل الحمادي مباغتة الحارس التايلاندي بإرسال كرة خادعة فوقه، ولكنها اصطدمت بالعارضة وارتدت لتجد علي مبخوت المتحفز فأودعها برأسه في الشباك هدفاً رائعاً تفاعلت معه الجماهير الحاضرة بقوة.

وسرعان ما تمكن البديل ميونغ من تنظيم ألعاب منتخب تايلاند، فشكل جبهة ضاغطة على دفاعات الأبيض، أثمرت عن هدف التعادل في الدقيقة 41 إثر كرة أخطأ في تقديرها قلبا دفاع المنتخب إسماعيل أحمد وخليفة مبارك واستغلها اللاعب التايلاندي دانغدا وأودعها شباك خالد عيسى.

واحتسب الحكم الياباني ساتو خمس دقائق وقتاً بدل الضائع حاول فيها الأبيض العودة بهجمتين قادهما علي مبخوت لم يكتب لهما النجاح، لينتهي الشوط الأول بالتعادل1ـ1.

وقبل نزول الفريقين إلى أرض الملعب، أجرى المدرب زاكيروني تبديلاً قضى بخروج بندر الأحبابي ودخول محمد عبدالرحمن عجب من أجل استلام منطقة المناورة وخلق المزيد من الفرص، في حين احتفظ مدرب تايلاند بأسلحته التي بدأ بها المباراة.

وبدأ الشوط سريعاً من المنتخبين، خصوصاً الأبيض الذي شن أكثر من هجمة في الدقائق الخمس الأولى، أبرزها هجمة متحركة من وسط الملعب انتهت إلى مبخوت الذي سدد كرة مباغتة مرت بجوار القائم في الدقيقة 48 من المباراة.

وبوصول المباراة إلى الدقيقة 64 أجرى مدرب تايلاند بودارثاي تغييراً قضى بخروج نجم الوسط السريع أديساك كرايسون ودخول المهاجم جايديد من أجل تنشيط المقدمة الهجومية، ومساندة قائد الفريق المشاغب دانغدا الذي شكل صداعاً مستمراً لدفاع ووسط الأبيض، وكاد أن يجبر نجم وسط منتخبنا على نيل إنذار بالبطاقة الصفراء خلال قيادته لإحدى الهجمات التايلاندية.

بعدها فطن زاكيروني لتحركات منافسه في الوسط، ليعطي تعليماته إلى نجوم الوسط بمزيد من التحرك والفاعلية، قبل أن يستجيب نجوم منتخبنا لذلك، ليشنوا أكثر من هجمة متحركة، لم يمتلك أفيال الحرب حيالها سوى التدخل بعنف، وذلك في أكثر من حالة أبرزها التدخل القوي مع إسماعيل الحمادي في الدقيقة 70.

وفي الدقيقة 82 أحرج زاكيروني خلفان مبارك الذي تراجع مردوده نوعاً ما، ليقحم إسماعيل مطر بدلاً منه بدافع زيادة العدد الهجومي، ولكن ذلك لم يسفر عن شيء، لتستمر المباراة بالإيقاع نفسه.

وفي الدقيقة 89 أجرى المدرب تكتيكاً من أجل إضاعة الوقت، وذلك بعد ضمن تأهله إلى الدور الثاني، الذي ضمنه له تسجيل المنتخب البحريني في الهند قبل هذا التغيير بدقيقة.

وأضاف الحكم الرابع أربع دقائق زمناً بدل ضائع لم يسفر عن أي جديد، قبل أن يعلن نهاية المباراة بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما.