الاحد - 07 مارس 2021
Header Logo
الاحد - 07 مارس 2021

الأهلي أمام بايرن: كائنات فضائية.. جهاز تنفس موسيماني ونفاد البطاريات

أداء مشرف قدمه الأهلي المصري في مواجهة بايرن ميونيخ رغم الخسارة بثنائية نظيفة أمام البافاري جاءت من توقيع أفضل لاعب في العالم عام 2021، روبرت ليفاندوفيكسي.

بطل أوروبا ضرب موعداً مع تيغريس أونال المكسيكي في نهائي مونديال الأندية، بينما سيلعب الأهلي لتحديد المركز الثالث والرابع أمام بالميراس البرازيلي.

كائنات فضائية

لمدة 45 دقيقة بدأ فريق المدرب هانز فليك أشبه بالكائنات الفضائية، تشعر بأنك تريد أن تقوم باحتساب عدد نجوم الفريق الألماني في أرضية الميدان، لا يمكن أن يكون هناك 11 لاعباََ فقط في الملعب ويقومون بهذا الجهد، ضغط متواصل ولياقة بدنية عالية ورفض كامل لفكرة الاستهانة بالخصم أو تهدئة إيقاع اللعب.

نجوم الأهلي المصري تعرضوا لضيق في التنفس بسبب الفشل في إيجاد الحلول، ليس هناك قدرة على إيجاد الزميل الذي يمكن أن تُمرَّر له الكرة، ليس هناك إمكانية على أن يحتفظ بالكرة تحت أقدامه، حتى فكرة التمرير للخلف لقلب الدفاع أو لحارس المرمى كانت مستبعدة بسبب ضغط مولر وليفاندوفيسكي على ثنائي قلب الدفاع.

هانز فليك لم يتوقف مطلقاً عن تحفيز لاعبيه رغم الضغط المتواصل، كومان تحول لظهير بجانب بافارد، بينما كان يلعب غنابري بجانب ديفيز كظهير رغم أدوار الثنائي الهجومية المتواصلة، بينما كيميتش لم يتوقف تماماً عن الركض.

فوارق جسمانية ظهرت في الالتحامات لمصلحة بايرن ميونيخ، ظهرت بعض اللقطات المهارية من حسين الشحات وطاهر محمد طاهر، لكن دون جدوى بسبب القوة البدنية والكثرة العددية الناتجة عن الضغط المتواصل في جميع أنحاء الملعب.

موسيماني يدفع بجهاز التنفس

اضطر المدرب الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني للبحث عن حلول للسيطرة على الوسط من خلال إشراك أليو ديانغ لاعب الوسط المالي بجانب حمدي فتحي وعمرو السولية، وهو ما منح الفريق القاهري جزءاً من القدرة على الاستحواذ على الكرة والظهور بشكل أفضل مما كان عليه في الشوط الأول.

اللاعب المالي يمتلك القوة الجسمانية والسرعة على غرار نجوم بايرن، كما حظي بدعم كبير من صاحب الروح العالية والقتالية حمدي فتحي بجانب السولية اللاعب القادر على التمرير تحت الضغط ونقل الملعب بتمريرات طويلة.

نقص البطاريات البديلة

أكثر ما عاب الأهلي في الشوط الثاني إخفاق أيمن أشرف هجومياً لكونه لاعب قلب دفاع تم تحويله لمركز الظهير الأيسر لتعويض تعرض علي معلول، كما زادت مشاكل الأهلي الهجومية عندما تعرض الثنائي الهجومي كهربا والشحات لمتاعب بدنية، بينما تم إشراك والتر بواليا وصلاح محسن وهما ثنائي أقل مهارياً.

الأهلي في الشوط الأول افتقد إلى الثقة والضغط بقوة والقدرات الجسمانية والالتحامات القوية، بينما في الشوط الثاني كانت نقطة الضعف الكبرى في عدم تواجد الأجنحة المهارية عندما نفدت بطاريات الشحات وكهربا وقفشة.

المؤكد أن الفارس الأحمر قدم مباراة من العيار الثقيل من الناحية الدفاعية تمكن من خلالها من الصمود أمام عمالقة بقيمة ليفاندوفيسكي وغنابري وكومان، وكان الظهير الأيمن الشاب محمد هاني يمتلك أفضلية كبيرة على الثنائي كومان وديفيز في كامل أوقات المباراة، بينما ما كان ينقص الأهلي الأدوار الهجومية، خاصة أن الفريق عانى أمام كائنات فضائية لا تتوقف في الدوحة.

#بلا_حدود