الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021
No Image Info

روني .. رحلة 16 عاماً في خدمة «الأسود الثلاثة» تصل لنهايتها

سيسجل واين روني الخميس ظهوره الأخير بقميص المنتخب الإنجليزي في مباراة دولية ودية ضد الولايات المتحدة، وهو متحمس تماماً لمعرفة ما يمكن أن يحققه شبان «الأسود الثلاثة» في الاستحقاقات المقبلة تحت قيادة مدرب لا يعرف معنى للخوف مثل غاريث ساوثغيت.

وخاض روني (33 عاماً) مباراته الدولية الـ 119 والأخيرة قبل عامين في منتصف حملة تأهل إنجلترا إلى نهائيات مونديال روسيا 2018، حيث وصلت الصيف المنصرم بتشكيلة شابة إلى نصف النهائي، محققة ما عجز عنه «الجيل الذهبي» في البطولات الكبرى، حيث انتهى مشواره عند ربع النهائي على أقصى حد.

ولدى سؤاله عما يميز ساوثغيت عن المدربين الخمسة الذين لعب تحت إشرافهم في منتخب «الأسود الثلاثة»، أجاب روني «لا يعرف معنى للخوف»، موضحاً «لأن الكثير من المدربين الآخرين لم يمنحوا حقاً الفرصة للشباب لكي يعبروا عن أنفسهم ويشقّوا طريقهم إلى الفريق وترك أثرهم فيه».


وقرر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم استدعاء روني إلى هذه المباراة الودية التي ستكون الـ 120 له بألوان بلاده، تكريماً لمسيرة لاعب دي سي يونايتد الأمريكي حالياً وإيفرتون ومانشستر يونايتد سابقاً، لكونه أفضل هداف في تاريخه (53 هدفاً)، قبل اعتزاله اللعب دوليا في أغسطس 2017.

وأكد روني أنه لا يساوره أي ندم حيال قرار اعتزال اللعب الدولي قبل عام من نهائيات مونديال روسيا 2018، معترفاً في الوقت ذاته أنه فوجئ بسرعة نضوج اللاعبين الشبان تحت إشراف ساوثغيت وفرض أنفسهم منافسين جديين على لقب أبطال العالم.

وعن استدعاء روني إلى مباراة الخميس الوداعية، كشف ساوثغيت «تحدثت كثيراً إلى اللاعبين عن أهمية القميص (الوطني)، تاريخ القميص، تكريم اللاعبين السابقين، وأعتقد أن كل اللاعبين يقدرون أن مساهمة واين تستحق أفضل وداع ممكن. أفهم أن ذلك تسبب بجدل، إلا بالنسبة إليّ، هذه طريقة صغيرة جداً لتقدير ما منحه لبلاده».
#بلا_حدود