الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
No Image Info

لاستعادة الصدارة ويونايتد يتسلح بالأرقام لإيقاف ليفربولالسيتي

يسعى ليفربول إلى تعميق جراح غريمه التقليدي وجاره الشمالي مانشستر يونايتد، عندما يستضيفه غداً في أبرز مواجهات المرحلة الـ 17من الدوري الإنجليزي الممتاز (البريميرليغ)، في حين يتطلع مانشستر سيتي حامل اللقب إلى تأكيد أن خسارته الأولى الموسم الجاري أمام تشيلسي لم تكن سوى كبوة عابرة.

وعلى ملعب «أنفيلد»، ستكون الأنظار مسلطة على لقاء ليفربول ومانشستر يونايتد الذي يدخله صاحب الأرض منتشياً بالصدارة التي انتزعها من مانشستر سيتي للمرة الأولى الموسم الجاري، وبلوغه الدور ثُمن النهائي من دوري أبطال أوروبا بعد الفوز الثمين على نابولي الإيطالي (1 - 0)، الثلاثاء الماضي.

لكن الأرقام تصب لمصلحة يونايتد، إذ إن ثلاثي خط الهجوم المرعب في ليفربول المؤلف من المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو مانيه، لم يسجل أو يقوم بأي تمريرة حاسمة ضد «الشياطين الحمر» على مدى 14 ساعة.

ولم يخسر يونايتد أمام ليفربول في آخر ثمانية لقاءات جمعت بين الفريقين، وتعود آخر خسارة له إلى سبتمبر عام 2013 عندما سجل دانيال ستوريدج الهدف الوحيد، لكن أنصار يونايتد سيوجدون في مدرجات ملعب «أنفيلد»، وهم متوجسون من خسارة ثقيلة هذه المرة.

ويدرك يونايتد أن خسارة جديدة الموسم الجاري ستجعله يبتعد بفارق 11 نقطة عن المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا في حال صبت النتائج الأخرى في غير مصلحته.
#بلا_حدود