الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021
No Image Info

إيران تواجه الصين على مقعد في المربع الأخير

دون أن تهزم أو تتلقى أي هدف في أربع مباريات، تبحث إيران عن تخطي عقبة الصين الخميس في أبوظبي في ربع نهائي كأس آسيا 2019 لكرة القدم، في طريقها نحو حصد أول لقب قاري منذ 1976 عندما توجت مرة ثالثة وشباكها نظيفة.

ويأمل «تيم يلي» في فك عقدة ربع النهائي الذي ودعه في النسخ الثلاث الماضية، بعد فوزه المنطقي على عمان 2-صفر في دور الـ16. في المقابل، تأمل الصين في العودة للمنافسة على اللقب القاري بعد تراجع في النسخ الثلاث الأخيرة، إذ حلت وصيفة في 1984 و2004 على أرضها. وتدين إيران بنظافة شباكها بشكل كبير لحارسها العملاق علي رضا بيرانفند الذي صد ركلة جزاء في الدقيقة الثانية من مواجهة عمان لقائدها أحمد كانو، على غرار ما فعل في المونديال الأخير عندما أوقف ركلة جزاء للبرتغالي كريستيانو رونالدو. وعلق مدربها البرتغالي كارلوس كيروش على مواجهة الصين «جميعنا يعرف مدى تطور الصين، خصوصاً مع مارتشيلو ليبي. لا يمكننا إهدار الفرص كما فعلنا ضد عمان. علينا أن نلعب بغريزة قاتلة وكل ما علينا هو وضع الكرة في الشباك».

وتابع «في الدور الإقصائي يجب أن تقتل المباراة باكراً، فهذا يمنحك أفضلية كبيرة. الأهم في المباراة المقبلة أن نكون أكثر هدوءاً وأذكى».

وتحظى إيران بإشادات كبيرة راهناً، فقال قائد دفاع منتخب اليابان مايا يوشيدا «إيران هي أفضل فريق في آسيا حالياً»، علماً بأن مسار المنتخبين قد يلتقي في نصف النهائي بحال فوز اليابان على فيتنام وإيران على الصين. برغم ذلك، لم تكن طريق المدرب كيروش الذي كشف تلقيه عرضاً لتدريب كولومبيا بعد النهائيات، مفروشة بالورود خصوصاً من الناحية الإدارية، إذ اتهم وزير الرياضة مسعود سلطانيفار بالسعي لعدم تجديد عقده الذي استهله مع منتخب وسط آسيا قبل ثمانية أعوام.
#بلا_حدود