الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

العميد ينهي الموسم بلا إنجازات

أخفق الفريق الأول لكرة القدم في نادي النصر للمرة للرابعة في تحقيق أي انتصار على ملعبه «آل مكتوم» بعد التحديثات التي أجريت عليه لاستضافة منافسات كأس آسيا 2019 التي احتضنتها الإمارات في يناير الماضي.

وخسر النصر أمام كل من الشارقة في الدوري وباختاكور الأوزبكي في المحلق الآسيوي وتعادل مع اتحاد كلباء في الدوري، ثم خسر مجدداً أمس الجمعة أمام شباب الأهلي دبي بركلات الترجيح في نصف نهائي كأس الخليج العربي، لينتهي موسم النصر مبكراً بخروجه من كافة البطولات رسمياً.

وتسبب الفرسان في إقصاء النصر من بطولتين في الموسم الحاري، بعدما أبعده من كأس صاحب السمو رئيس الدولة من دور الثمانية، ليكرر الأمر نفسه في كأس الخليج العربي، الذي كان آخر البطولات التي يعول عليها العميد لإنقاذ موسمه، لا سيما بعد تراجع ترتيبه في الدوري وخروجه من الملحق المؤهل لدور المجموعات للآسيوية.

* رضا

رأى مدرب النصر الإسباني خوسيه بينات، أن فريقه قدم مباراة جيدة أمام شباب الأهلي دبي وحرم المنافس من خلق فرص التهديف رغم الخسارة.

وقال في مؤتمر صحافي عقب المباراة إن فريقه ظهر بشكل إيجابي في الشوط الأول، وافتقد دقة إنهاء الهجمات، وتحسن الأداء الهجومي في الحصة الثانية بشكل كبير وسنحت له أكثر من فرصة، «أعتقد أننا قدمنا كل شيء في كرة القدم ولكننا افتقدنا الحظ».

وعبر بينات عن فخره بلاعبي فريقه والمساندة الجماهيرية التي حظي بها الأزرق رغم الخسارة، «في الأشواط الإضافية واصلنا الظهور الرائع رغم التأخر بهدف نجحنا في تسجيل التعادل من ركلة جزاء، ولكن عاندنا الحظ في ركلات الترجيح رغم تدريباتنا المستمرة على تنفيذها على مدار أسبوع كامل».

* تحديات العميد

شدد مدرب النصر على أن هناك ثلاثة تحديات تنتظر فريقه فيما تبقى من الموسم الحالي بعد خروجه خالي الوفاض من كل المسابقات أبرزها إنهاء سلسلة الأداء الجيد للفريق في المباريات من دون فوز بتحقيق الانتصار الأول في مباراتنا المقبلة في الدوري.

وأضاف «نرغب ثانياً في التركيز بشكل أكبر في بطولة الدوري لتحسين مركزنا الحالي وهو مطلب حتمي، ونرغب ثالثاً في إهداء فرحة لجمهور الفريق والإدارة بتحسين مستوى النتائج في مبارياتنا المقبلة».

* تميز الفرسان

نجح المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا في كتابة اسمه كأول مدرب يقود فريق شباب الأهلي دبي للوصول إلى نهائي أحدى المسابقات بعد تكوين النادي بشكله الجديد وذلك بعد تخطئيه عقبة النصر وحجزه معقده في نهائي كأس الخليج العربي في انتظار الفائز من الوحدة وبني ياس.

ويأمل أروابارينا تحقيق حلمه بالوصول إلى نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة عندما يقابل فريق الوصل في نصف النهائي السبت المقبل ليكون ثاني نهائي يقود إليه الفرسان من أجل المنافسة بقوة على إحراز اللقبين ليكونا أول كأسين يسجلان في تاريخ الكيان الجديد.

وشدد أروابارينا على أن هدف شباب الأهلي هو المنافسة بقوة على كل المسابقات، «هذا يحتاج إلى المزيد من الجهد، لدينا الكثير من الأخطاء التي تحتاج إلى التصحيح رغم المجهود المبذول، نحن متواجدون بشكل كبير في كل المنافسات، ولكن علينا أن نفكر في كل مباراة على حدة بتركيز من أجل الوصول إلى تحقيق الأهداف المرسومة».

وعاد مدرب شباب الأهلي للتأكيد على استحقاق فريقه للفوز «واجهنا منافساً يملك خبرات جيدة، ونجحنا في أسلوب الاستحواذ على الكرة، ونجحنا من خلال ركلات الترجيح التي تحتاج إلى لاعبين يتحلون بقوة الأعصاب وتحمل الضغوطات علاوة على حارس جيد يتمكن من المحافظة على نظافة شباكه».
#بلا_حدود