الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021
سيب بلاتر

سيب بلاتر

قطر تلوّث خزائن فيفا بـ 880 مليون دولار لشراء المونديال

في فصل جديد من مسلسل الرشاوى القطرية التي استهدفت المنظومات الرياضية العالمية، أكدت صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية، اليوم الأحد، وفقاً لوثائق مسربة حصلت عليها أخيراً، دفع قطر رشى بنحو 880 مليون دولار من أجل شراء تنظيم كأس العالم 2022.

وترتبط قطر منذ أعوام بفضائح رشى تتعلق بشراء المونديال ومنافسات رياضية أخرى، أبرزها بطولة العالم لألعاب القوى التي تنطلق في الدوحة سبتمبر المقبل، وبطولة العالم للدراجات الهوائية التي نظمت في قطر 2016.

وبالعودة إلى فضيحة شراء مونديال 2022، أكدت وثائق «صنداي تايمز» أن الدوحة دفعت للفيفا مبلغ 880 مليون دولار على دفعتين، بلغ إجمالي الأولى 400 مليون دولار، وتم إيداعها في حسابات ممثلين في الاتحاد الدولي لكرة القدم قبل 21 يوماً من إعلان فوز قطر باستضافة الحدث.

ووصلت الدفعة الثانية من المبلغ وهي 480 مليون دولار إلى حسابات تتبع الفيفا، بعد ثلاثة أعوام من إعلان فوز قطر باستضافة كأس العالم.

وبحسب الصحيفة، فإن مسؤولين من قناة الجزيرة القطرية المملوكة للدولة وقعوا عقداً تلفزيونياً لشراء حقوق بث مباريات المونديال، هو الأضخم من بين العروض التي قدمت للفيفا.

وقالت إحدى الوثائق المسربة «في حال منح مسابقة 2022 إلى دولة قطر، يجب على الجزيرة، بالإضافة إلى رسوم حقوق البث وهي 400 مليون دولار، أن تدفع إلى حساب معين للفيفا مبلغاً قدره 100 مليون دولار أمريكي».

وأكدت الصحيفة أن هذا التسريب الجديد والخطير سيمنح التحقيقات التي تجريها السلطات السويسرية منذ 2015 دفعة قوية، حيث تهدف عبرها إلى وضع يدها على جميع ملفات الفساد التي طالت فيفا، وكان أحد أوجهها الرئيس السويسري السابق جوزيف سيب بلاتر.

من جهته، طالب رئيس المحتوى الرقمي والثقافة والإعلام والرياضة في البرلمان البريطاني، داميان كولنز، الاتحاد الدولي لكرة القدم بضرورة التحرك وتجميد الدفعات التي تلقاها فيفا من قناة الجزيرة، وفتح تحقيق موسع في العقد المشبوه الذي يخالف، برأيه، القوانين فعلياً.
#بلا_حدود