الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
No Image Info

زيدان يعيد ريال مدريد إلى عصر «الغالاكتيكوس»

بعد عودته على رأس الجهاز الفني لريال مدريد، يريد زين الدين زيدان إعادة النادي الملكي إلى «حيث يجب أن يكون» من خلال تعاقدات مع كوكبة مع النجوم ليستعيد بالتالي سياسة «غالاكتيكوس» التي اعتمدها رئيس النادي فلورنتينو بيريز سابقاً.

ولجأ بيريز في مطلع الألفية الثالثة إلى تعاقدات مع نجوم من الصف الأول على رأسهم زيدان نفسه، البرازيلي رونالدو، البرتغالي لويس فيغو والإنجليزي ديفيد بيكهام، لكن الصفقة الضخمة الأخيرة التي قام بها تعود إلى عام 2014 عندما ضم صانع ألعاب منتخب كولومبيا ونادي موناكو الفرنسي حينها خاميس رودريغيز.

وبعد رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي نهاية الموسم الماضي، لم يبادر نادي العاصمة الإسبانية إلى التعاقد سوى مع الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، فدفع الثمن غالياً هذا الموسم لأنه سيخرج خالي الوفاض بعد توديعه دوري أبطال أوروبا وكأس إسبانيا في مدى أيام قليلة وابتعاده بفارق كبير عن برشلونة المتصدر في الدوري المحلي.

لكن الأمور ستختلف بعد عودة زيدان وهذا ما تحدثت عنه صحيفة «سبورت» الكاتالونية بقولها «قدوم زيدان هو رسالة واضحة للسوق (الانتقالات). بعد أن غاب منذ سنوات، سيدفع ريال مدريد مبالغ طائلة هذا الصيف».

وترافقت عودة زيدان إلى تعزيز الشائعات حول قدوم لاعبين جدد أمثال البلجيكي إدين هازارد أو الفرنسي كيليان مبابي أو البرازيلي نيمار.

ولم يخف هازارد رغبته في الدفاع عن ألوان النادي الإسباني العريق وقال في تصريحات سابقة «ريال مدريد هو أفضل نادٍ في العالم. لن أكذب عندما أقول إنه حلمي منذ صغري».

ولا شك في أن قدوم هازارد سيعني نهاية مسيرة الجناح الويلزي غاريث بايل كما توقعت صحيفة «ماركا» التي قالت «إيامه معدودة لا سيما الطريقة التي انتهت علاقته بزيدان وفشله هذا الموسم» في إشارة إلى عدم نجاحه في سد الثغرة التي تركها رونالدو.

وإضافة إلى هازارد، قد يكون مبابي على رادار زيدان، وهذا ما غذاه رئيس النادي عندما قال في المؤتمر الصحافي لدى تقديم زيدان «زيدان فرنسي ويتفق تماماً مع مبابي وربما يحصل أمر ما».
#بلا_حدود