الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021
رونالدو مقبّلاً درع دوري الأمم الأوروبية أمس الأول. (أ ف ب)

رونالدو مقبّلاً درع دوري الأمم الأوروبية أمس الأول. (أ ف ب)

رونالدو يشعل معركة الكرة الذهبية مبكراً

أشعل مهاجم المنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو معركة الكرة الذهبية مبكراً، وألمح أمس إلى أحقيته بالجائزة، بعد إنجازه مع سيليساو أوروبا أمس الأول.

وقاد رونالدو البرتغال إلى التتويج بلقب بطولة دوري الأمم الأوروبية 2019 أمس الأول، بالفوز على هولندا بهدف نظيف سجله غونزالو غيديش في الدقيقة 60 من عمر المباراة التي جرت في بورتو.

وعن فرص فوزه بجائزة الكرة الذهبية للعام الجاري، قال النجم الملقب بالدون في تصريحات صحافية «لقد فزت بثلاثة ألقاب وكنت جيداً، ماذا يمكنني أن أفعل أكثر من هذا؟ هل أستحقها؟.. لا أعرف، سأترك هذا لكم، أنتم من عليكم أن تقدروا ولست أنا».

وفسرت هذه التصريحات على مدى واسع بأنها تأكيد ضمني من رونالدو بأحقيته بالجائزة، بيد أن الدون سرعان ما عاد ليؤكد عدم هوسه بالفوز بالجوائز الفردية، وأن هدفه هو التتويج بالألقاب الجماعية.

وأضاف: «هدفي هو مساعدة الجميع والفوز بالألقاب الجماعية والفردية أيضاً، لكنني لست مهووساً بهذا الأمر، بالطبع يروق لي الفوز بها، لن أكذب».

وفي السياق ذاته، أعرب رونالدو عن شعوره بالسعادة البالغة بعد التتويج، مبيناً أنه لم يلعب بشكل سيئ خلال أي حقبة من مسيرته مع كرة القدم، التي تمتد إلى 16 عاماً.

وأضاف: «لقد برهنت على لعبي بشكل جيد طوال مسيرتي بغض النظر عما يقوله الناس، فالأرقام تتحدث عن نفسها».

استياء

رغم فرحة التتويج، فإن رونالدو شعر بامتعاض كبير بعد عدم اختياره كأفضل لاعب في المباراة، وهي الجائزة التي ذهبت إلى زميله وجناح السيتي برناردو سيلفا.

ووفقاً لصحيفة «أس» الإسبانية، فإن لاعبي البرتغال كانوا يترقبون بعد صافرة نهاية المباراة سماع اسم أفضل لاعب في اللقاء، وعندما أعلن فوز سيلفا بهذا اللقب اعتلت علامات الاستياء وجه رونالدو.

وأشارت «أس» إلى أن نجم يوفنتوس الإيطالي أومأ برأسه مستنكراً عدم اختياره أفضل لاعب في اللقاء في الوقت الذي اقترب فيه باقي لاعبي البرتغال من سيلفا، نجم مانشستر سيتي الإنجليزي، لتهنئته.

وأكدت الصحيفة الإسبانية أن رونالدو لم يهنئ سيلفا بفوزه بلقب «رجل المباراة» رغم أنه كان يقف ملاصقاً له لحظة إعلان النتيجة.

#بلا_حدود