الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021
ياسماني لوبيز ( أ ف ب)

ياسماني لوبيز ( أ ف ب)

هروب لاعب كوبي يشعل الاهتمام بالكأس الذهبية

سرق خبر هروب المدافع الكوبي ياسماني لوبيز الضوء من الولايات المتحدة، أحد المضيفين الثلاثة لبطولة الكأس الذهبية لمنتخبات الكونكاكاف، والتي استهلت حملة الدفاع عن لقبها بفوز كاسح على غيانا المتواضعة 4-0 الثلاثاء في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة.

وكشف مدرب المنتخب الكوبي راوول ميديروس عن أن مدافعه لوبيز اختفى بعد الخسارة أمام المكسيك بسباعية نظيفة السبت في باسادينا (لوس أنجلوس) في افتتاح النسخة الـ 15 من البطولة القارية التي تجمع المنتخبات المنضوية تحت لواء اتحاد الكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي).

وقال ميديروس عشية مباراة الجولة الثانية في دنفر ضد مارتينيك «الفريق، كما يعلم الجميع، لم يصل بوفد كامل إلى الكأس الذهبية، والمدافع رقم 4 (ياسماني لوبيز) غادر بالفعل التجمع مساء يوم السبت، وهو اللاعب الوحيد الذي ليس معنا



ولم يحصل لاعب خط الوسط يوردان سانتا كروز على تأشيرة دخول من السلطات الأمريكية، وبالتالي لم يتمكن من الانضمام إلى المجموعة للمشاركة مع بلاده في البطولة القارية التي تستضيفها الولايات المتحدة، كوستاريكا وجامايكا من 15 يونيو حتى السابع من يوليو.

وتابع المدرب الكوبي «بخصوص ياسماني، فهذا قراره. لا أحد من زملائه - ونحن 30 - له أي علاقة بما حصل. إنه قراره، لقد اتخذه ووضعه موضع التنفيذ».

ويعتبر لوبيز، ابن الـ 31 عاماً الذي بدأ مشواره الدولي عام 2013 وخاض 28 مباراة (هدف واحد)، من ركائز دفاع المنتخب الكوبي، وانضم إلى قائمة الرياضيين الكوبيين الذين استغلوا الأحداث الدولية في الخارج للهروب.

ففي الكأس الذهبية عام 2015، هرب أربعة من اللاعبين الـ 23 الذي حلوا مع منتخب كرة القدم في الولايات المتحدة.

وفي دورة الألعاب الأمريكية في تورونتو عام 2015، هرب العديد من الرياضيين الكوبيين قبل نهاية البطولة.

وبعد هزيمتهم الساحقة أمام المكسيك 0-7، يجب على الكوبيين الفوز على مارتينيك الأربعاء في دنفر للحفاظ على أمل التأهل إلى الدور ربع النهائي الذي يبدو في المقابل بمتناول الولايات المتحدة تماماً، بعد أن بدأت مشوارها في المجموعة الرابعة بفوزها الكبير على غيانا المتواضعة التي تحتل المركز 177 في التصنيف العالمي، برباعية نظيفة.

#بلا_حدود