الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

هل تدخل رئيس البرازيل في قرارات «الفار»؟ .. الأرجنتين تطلب إجابات

هل تدخل رئيس البرازيل في قرارات «الفار»؟ .. الأرجنتين تطلب إجابات
تقدم الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم الجمعة بطلب من الشركة المزودة لتقنية الفيديو «في أيه آر» المستخدمة في بطولة كوبا أمريكا، لمعرفة إذا كان الفريق الأمني لرئيس البرازيل جاير بولسونارو تدخل في مباراة نصف النهائي التي خسرها ليونيل ميسي ورفاقه أمام البرازيل المضيفة.

وخسر منتخب الأرجنتين المباراة بهدفين نظيفين أمام غريمه البرازيلي تحت أنظار رئيس البلد المضيف بولسونارو الذي كان حاضراً في ملعب «مينيراو ستاديوم» في بيلو هوريزونتي، حيث اعترض الأرجنتينيون على عدم اللجوء إلى «في أيه آر» للنظر بركلتي جزاء طالبا بهما خلال اللقاء.

وتقدم الاتحاد الأرجنتيني باعتراض رسمي أمام اتحاد أمريكا الجنوبية «كونميبول» بشأن ما اعتبره «أخطاء تحكيمية خطيرة وجسيمة» في المباراة، وبعث رئيسه كلاوديو تابيا رسالة من ست صفحات إلى الاتحاد القاري، منتقدا فيها رئيس البرازيل بولسونارو لأن ما قام به الأخير يعتبر «مظاهر سياسية واضحة» تضمنت «لفة شرف أولمبية حول الملعب في نهاية الشوط الأول».


واعتبر تابيا أن الحكم الإكوادوري رودي زامبرانو «أغفل بشكل غير مبرر استخدام الفار في حركتين محددتين على الأقل، ما أثر بشكل واضح في النتيجة النهائية للمباراة».


ثم قرر الاتحاد الأرجنتيني الذهاب أبعد من ذلك، موضحاً في موقعه «نحن قلقون جداً من أن وسائل إعلام برازيلية ومواقع أخبارية تتحدث عن مشكلات محتملة وتدخل في نظام الاتصال بين غرفة تشغيل الفيديو والمسؤولين الميدانيين».

وتابع البيان المذيل بتوقيع رئيس لجنة التحكيم في الاتحاد الأرجنتيني فيديريكو بيليغوي «وفقاً للروايات التي تم ذكرها، فإن هذا التدخل كان سببه فريق الأمن التابع للرئيس جاير بولسونارو».

وأفاد موقع «غلوبويسبورتي» البرازيلي الأربعاء بأنه كانت هناك مشكلة في «في أيه آر» قبل مباراة الدور نصف النهائي، زاعماً أن «إشارة راديو» مستخدمة من قبل فريق أمن بولسونارو أثرت في قناة اتصال الحكم مع فريق «في أيه آر».

وفي الشكوى التي تقدم بها أمام اتحاد أمريكا الجنوبية الأربعاء، أشار تابيا إلى أن الاتحاد الأرجنتيني شكك في تعيين فريق التحكيم بسبب «التاريخ السلبي لزامبرانو» الذي «زاد من الشكوك» المحيطة بنزاهة المباراة، منتقداً أيضاً الاتحاد البرازيلي لكرة القدم بسبب «خرقه للقواعد التنظيمية» التي تسببت في «تأخير غير مبرر في نقل المعدات إلى الملعب» باستثناء تلك الخاصة بالمنتخب المضيف.