الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021
No Image Info

5 مشاكل تؤرق يورغن كلوب قبل بداية البريميرليغ

على الرغم من خسارتهم لسباق الدوري الإنجليزي الممتاز (البريميرليغ) لصالح مانشستر سيتي، والفشل في التتويج باللقب للمرة الأولى منذ 30 عاماً، تعافى الشياطين الحمر بسرعة ليهزموا توتنهام ويصبحوا أبطالاً لدوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في تاريخهم.

انتصار وضع حداً لنحس يورغن كلوب في النهائيات، بعد هزائمه في ست مباريات نهائية، بما في ذلك ثلاث مع ليفربول، وقاد الريدز لحصد لقبهم الأول في آخر سبع سنوات.

لكن الموسم المقبل سيشكل تحديات جديدة لليفربول، وإليكم خمس عقبات تقف في طريقهم قبل بداية الموسم الجديد.


تفادى أخطاء الموسم الماضي

كان موسم ليفربول في الدوري الإنجليزي الموسم الماضي مثيراً للإعجاب، حيث جمعوا 97 نقطة، مقابل 98 نقطة لمان سيتي.

وخسر الريدز مرة واحدة فقط في الدوري طوال الموسم، وأظهر عقلية مثيرة للإعجاب في مطاردة مان سيتي، والضغط عليهم حتى نهاية الموسم. عقلية يتعين على ليفربول الحفاظ عليها إذا ما أرادوا التنافس على اللقب مرة أخرى.

وأظهر مان سيتي الموسم الماضي أنهم يجيدون الاستفادة من أي أخطاء أو تقلبات من ليفربول، واستطاعوا تذويب فارق من سبع نقاط بسلسلة رائعة من 14 انتصاراً توالياً ليحققوا اللقب.

من الأهمية بمكان ألا يقع الشياطين الحمر في الأخطاء نفسها الموسم المقبل.

الإصابات

سيكون ليفربول في موقف محرج دون شك في حال إصابة أحد لاعبيه الرئيسين مثل أليسون، فيرجيل فان دايك، أو أي من الثلاثي الهجومي ماني، صلاح، وفرمينيو.

هؤلاء اللاعبون هم العمود الفقري لفريق ليفربول، ومساهمتهم هي واحدة من الأسباب الرئيسة لكون النصف الأحمر من ميرسيسايد لديه الآن فريق يتنافس على اللقب.

لذلك سيكون على يورغن كلوب إضافة المزيد من العمق والتنوع لتشكيلته لمواجهة موسم مليء بالتحديات.

منافسة أقوى

كان مانشستر سيتي بطل الدوري، ووصيفه ليفربول، أفضل بكثير من بقية الفرق المنافسة في الدوري الإنجليزي، حيث أنهى الريدز الموسم بفارق 25 نقطة عن تشيلسي صاحب المركز الثالث.

وفي الموسم المقبل حتى لو أنهى ليفربول، والمان سيتي، الموسم في المركزين الأول والثاني مرة أخرى، فالمتوقع أن يواجهوا منافسة أقوى من توتنهام، وآرسنال، وتشيلسي، ومانشستر يونايتد.

ضغوط الدفاع عن لقبه الأوروبي

الموسم المقبل سيحمل مجموعة من التحديات الصعبة لليفربول. أولاً، محاولة تسلق جبل الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، وأيضاً محاولة الدفاع عن لقب دوري أبطال أوروبا.

ريال مدريد هو الفريق الوحيد في السنوات الـ 30 الماضية الذي استطاع الحفاظ على لقبه الأوروبي. آخر مرة فاز فيها ليفربول بدوري الأبطال، في الموسم الموالي خرج من دور المجموعات.

وسيكون الريدز أمام تحدي الأداء الجيد في كلا المسابقتين ولديهم فريق مؤهل بما يكفي للقيام بذلك، لكن ضغوط الدفاع عن ذات الأذنين قد تنعكس سلباً على سعيه لإعادة لقب الدوري لخزائنه.

التعامل مع الضغط

يدخل ليفربول منافسات الدوري الإنجليزي بطلاً لأوروبا وهو ما يجعلهم مرشحين فوق العادة للتتويج باللقب الأول لهم في المسابقة منذ 30 عاماً. مشجعو الريدز لديهم ثقة في أن هذا الموسم قد يكون أفضل فرصة للفريق للفوز بالدوري، وسيكون العائق الوحيد في طريقهم هو مانشستر سيتي بيب غوارديولا.

لذلك سيكون يورغن كلوب أمام مهمة تهيئة لاعبيه للتعامل مع ثقل التوقعات.
#بلا_حدود