الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

رضا عبدالعال لـ «الرؤية»: منتخب مصر لم يقدم شيئاً وأغيري مدرب «أكْل عيش»

ارتبط اسم نجم الكرة المصرية سابقاً رضا عبدالعال في العامين الأخيرين بانتقاد طريقة عمل اتحاد الكرة المصري، وقرارات مجلس إدارته، خصوصاً فيما يتعلق بالمنتخب الأول بتعيين الأرجنتيني هكتور كوبر مدرباً للفراعنة (2015 - 2018)، ثم المكسيكي خافيير أغيري خلفاً له (2018 - 2019).

وكان عبدالعال المصري الوحيد الذي توقع خروج الفراعنة من الأدوار الأولى لكأس العالم 2018، وكأس أمم أفريقيا 2019، معللاً عدم تفاؤله بوجود خلل في الاختيارات وعشوائية في عمل الاتحاد المصري.

وقال نجم الكرة المصرية سابقاً في حواره مع «الرؤية» إن لاعبي مصر لم يقدموا شيئاً في أمم أفريقيا 2019، ليعتذروا عنه، موضحاً أنهم لم يقاتلوا في الملعب ولم يلعبوا بروح.


وتالياً نص الحوار:

• توقعت خروج مصر من ثمن نهائي كان 2019 ما الذي دفعك لهذا التوقع؟

ما بني على باطل فهو باطل .. اتحاد الكرة باطل ومصلحة الكرة المصرية لا تهمهم، وكان عليهم الاستقالة منذ الرجوع من كأس العالم 2018 في روسيا بخفي حنين، وما يحدث من ذلك الوقت حتى اليوم مهازل وتركوا ملف الكرة للدولة، ولا ننسى المصالح الشخصية وغياب الرقيب والحسيب، وطالبت بعد صعودنا لكأس العالم آنذاك بتعيين مدرب جديد تتناسب خططه مع قدرات لاعبي منتخب مصر مثل الكابتن حسن شحاتة.

• هل يجوز تغيير المدرب قبل البطولة بفترة قصيرة؟

ثمانية أشهر قبل البطولة ليست بالفترة القصيرة، وأحياناً بعض المنتخبات تغير مدربيها في منتصف البطولات، منتخب مصر يضم مجموعة كبيرة من اللاعبين المحترفين في أوروبا أمثال نجم ليفربول محمد صلاح ولاعب أرسنال محمد النني وتريزيغيه والقائمة تطول، وكان لا بد من التعاقد مع مدرب قدراته أكبر من هؤلاء اللاعبين.

• ما الأسباب الأخرى برأيك لخسارتنا أمم أفريقيا؟

هناك أسباب كثيرة، أبرزها سوء التخطيط لدى اتحاد الكرة الذي جاء بمدرب عليه قضايا في الاتحاد الدولي وهناك حكم ضده بالإيقاف خمس سنوات، فضلاً عن قدراته المتواضعة مقارنة بإمكانات لاعبي مصر، أغيري مدرب «بياكل عيش».

• هل تحمل اتحاد الكرة وحده مسؤولية فشل المنتخب في أمم أفريقيا؟

نعم طبعاً

• ألا ترى أن بعض اللاعبين لم يكونوا بالمستوى المطلوب؟

الموضوع لا علاقة له بأداء اللاعبين على أرضية الملعب، بل هو تخطيط وفكر مدرب، الجهاز الفني لم يضع خطة تتناسب مع قدرات لاعبيه، وبالتالي خرج الأداء بهذا المستوى.

• هل بالفعل صلاح كان يتدخل في بعض الاختيارات داخل الملعب؟

حتى لو تدخل، فهذا يدل على أن مجلس اتحاد الكرة ضعيف، وطبيعي إذا شعر اللاعب أنه أقوى من المدرب بسبب جماهيريته وشعبيته وربما يفرض رأيه.

• كيف تقرأ تصريحات بعض أعضاء اتحاد الكرة السابقين برغبتهم في الترشح لعضوية المجلس القادم؟

هؤلاء انتهت صلاحيتهم ولن يقدموا شيئاً، وعليهم إعطاء فرصة لوجوه كروية جديدة شابة قادرة على انتشال الكرة المصرية وإعادة سطوتها إلى الواجهة الأفريقية، ولو عادوا، لا قدرّ الله، فلن تبرح كرتنا مكانها.

• برأيك من الأصلح لرئاسة اتحاد الكرة حالياً؟

في هذه المرحلة لا بد من إعطاء الخبز لخبازه، ويجب منح الفرصة لأشخاص يبحثون عن مصلحة الكرة المصرية وينحّون مصلحتهم الشخصية جانباً أمثال طاهر أبو زيد، محمود طاهر، كمال درويش.

• من ترشح للقب أمم أفريقيا 2019 الجزائر أم السنغال؟

المنتخبان من كبار القارة السمراء حالياً ويضمان في صفوفهما العديد من اللاعبين المحترفين في أوروبا، فالسنغال منتخب قوي وليس منتخب ماني فقط، وكذلك الجزائر، ويبقى المنتخبان مرشحين للقب، مع أفضلية لمحاربي الصحراء.

• هل ترى أن اتحاد الكرة ضد صلاح؟

نعم طبعاً .. بدليل أزمة شركة الإعلانات وصورة صلاح على الطائرة، فصلاح نجم كبير لم يقم بأي إعلان أثناء أمم أفريقيا مثل بقية اللاعبين، وكان مركزاً في البطولة والدليل أنه بكى بعد الخروج من ثمن النهائي أمام جنوب أفريقيا.

• ما رأيك في اعتذار اللاعبين؟

الجمهور لا يريد اعتذارهم لأنهم لم يقدموا شيئاً في الملعب ليعتذروا عليه ولم يلعبوا بروح.

• كيف تقرأ إعلان الاعتذار؟

هذا تسيّب من اتحاد الكرة، من البداية كان لا بد من التشديد على اللاعبين بعدم الدخول في أي إعلانات إلا بعد أمم أفريقيا، كي لا يشتتوا تركيزهم.

• ما الوصفة لإصلاح المنتخب المصري؟

لدينا مدرب أجنبي خبير في الدوري المصري هو تاكيس جونياس مدرب وادي دجلة، وهو مدرب يخبر الكرة المصرية ولاعبيها وقادر على صناعة منتخب من دون صلاح، وهو يمتلك فكراً وشخصية مثل غوارديولا ويفضّل الكرة الحديثة الشاملة.

• أخيراً ما سبب اختفائك عن الساحة الرياضية؟

لا أعرف لماذا أنا موقوف ولا من أي جهة، ولا أعرف ما تهمتي كي أدافع عن نفسي.
#بلا_حدود