السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021
No Image Info

أمريكا الجنوبية.. وجهة جديدة تجذب كبار النجوم من أوروبا

قرر عدد من النجوم البارزين في السنوات الأخيرة إنهاء حياتهم المهنية في أمريكا الجنوبية، بدلاً من الدوري الصيني، أو الدوري الأمريكي.

كرة القدم في أمريكا الجنوبية هي مرة أخرى وجهة جذابة في أوروبا بعد سنوات عديدة خطف فيها الدوري الصيني الممتاز، والدوري الأمريكي، اهتمام اللاعبين الكبار الذي وصلوا إلى آخر سنوات مسيرتهم المهنية.

وكان الدوري الصيني، والأمريكي، قد أصبحتا بطولتان تشكلان وجهة هادئة، وجيدة الأجر، لإنهاء مسيرتهم المهنية بهدوء بعيداً عن الضغوط الرياضية، والإعلامية، بعدما كانت البداية مع دافيد بيكهام في لوس أنجلوس جالاكسي في عام 2007.

تعد الرغبة في الفوز بكأس ليبرتادوريس والمساواة السائدة في القارة من عوامل الجذب الرئيسة، حيث تعد البرازيل الوجهة المفضلة.

ويعتبر نادي فلامنغو الأكثر نشاطاً في سوق الانتقالات، بضمه لكل من فيليبي لويس، ورافينيا مجاناً، إلى جانب بابلو ماري، وجيرسون.. تم استثمار حوالي 20 مليون يورو يتم إضافتها إلى 30 مليوناً تم استثمارها في الموسم الماضي للتعاقد مع أمثال غابيغول، برونو هينريكي، فيتينهو.

من جانبه وقع نادي ساو باولو هذا الصيف مع داني ألفيس، وخوانفران. البرازيلي، أحد أفضل المدافعين في العقد الماضي، سيعود إلى بلاده بعد مغادرته منذ 17 عاماً إلي إشبيلية. اللاعب الذي فاز بأكبر عدد من الألقاب في التاريخ سيعزز صفوف ساو باولو الذي خرج من الجولة التمهيدية لكأس ليبرتادوريس.

لاعب يضاف إلى أدريانو كوريا الذي وقع لـ أتليتيكو باراناينسي من بشكتاش. لكن التوقيع الرائع لكرة القدم في أمريكا الجنوبية تم بواسطة بوكا جونيورز، الذي ضم أسطورة روما دانييلي روسي في صفقة انتقال مجانية. بطل العالم في عام 2006 مع منتخب إيطاليا قرر إنهاء مسيرته الكروية في أحد الأندية التي لطالما كان معجباً بها.
#بلا_حدود