الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

يونايتد يستضيف تشلسي في مباراة الدوافع لسولسكاير ولامبارد

يبحث مانشستر يونايتد ومدربه النروجي أولي غونار سولسكاير عن بداية إيجابية في الدوري الإنجليزي الممتاز (البريمرليغ) بعد النهاية المخيبة للموسم الماضي، عندما يخوض غداً الأحد على أرضه مباراة "هائلة" لتشلسي ومدربه الجديد فرانك لامبارد.

وفي أبرز مواعيد الجولة الأولى لموسم 2019-2020، يحل تشلسي الذي أنهى الموسم الماضي ثالثاً وأضاف لقب مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" بقيادة مدربه السابق الإيطالي ماوريتسيو ساري المنتقل إلى يوفنتوس، ضيفاً في أولد ترافورد على "الشياطين الحمر" الذين اكتفوا في الموسم الماضي بالمركز السادس وسيغيبون عن دوري أبطال أوروبا.

وسيكون سولسكاير أمام تحدي خوض الموسم الكامل الأول له على رأس الإدارة الفنية للفريق الشمالي، بينما سيخوض أسطورة تشلسي لامبارد، مباراته الرسمية الأولى كمدير فني لفريق ملعب ستامفورد بريدج.

ويرغب سولسكاير في أن يعيد في بداية الموسم الجديد، الانطلاقة الإيجابية التي حققها مع الفريق في ديسمبر الماضي حين عين بدلاً من البرتغالي جوزيه مورينيو الذي أقيل على خلفية سوء النتائج.

لكن النروجي الذي يتمتع بخبرة متواضعة تدريبياً، فشل في الإبقاء على الاندفاع حتى المراحل الأخيرة، وشهد على تراجع في صفوف الفريق انعكس سلباً في الدوري المحلي، والإقصاء من الدور ربع النهائي لدوري الأبطال أمام برشلونة الإسباني برباعية نظيفة بمجموع الذهاب والإياب.

وعلى رغم أنه حقق موسماً أفضل بكثير من منافسه في 2018-2019، كان تشلسي مكبّلاً في الصيف على صعيد التعاقدات الجديدة، إذ يخضع لعقوبة فرضها الاتحاد الدولي (فيفا) بحقه لفترتي انتقالات، على خلفية مخالفته قواعد انتقال اللاعبين القصَّر. وأكدت هذه العقوبة التي استأنفها النادي المملوك من الثري الروسي رومان أبراموفيتش، أن الفريق لم يعوض انتقال نجمه البلجيكي إدين هازار إلى ريال مدريد الإسباني، وبدرجة أقل المدافع البرازيلي دافيد لويز المنتقل هذا الأسبوع إلى أرسنال.
#بلا_حدود