الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

الغيرة في طريقها لأكل الأخضر واليابس في ليفربول

حقق نادي ليفربول فوزاً سهلاً أمام بيرنلي بثلاثية نظيفة في مواجهة شهدت تألق الثنائي الهجومي ساديو ماني وروبيرتو فيرمينو.

ورغم تحقيق بطل أوروبا الفوز الرابع على التوالي واحتلال صدارة البريميرليغ برصيد 12 نقطة، لكن المدرب الألماني يورغن كلوب لم يكن سعيداً بنهاية اللقاء بسبب انفعال نجمه السنغالي ماني عند استبداله بسبب أنانية اللاعب الدولي المصري محمد صلاح.

الغيرة تشعل ليفربول


لم يتمكن اللاعب السنغالي الدولي من كتم غضبه الشديد تجاه صلاح لا سيما أن جميع من تابع ليفربول في آخر موسمين يعلم جيداً أن هناك تعاوناً مستمراً بين فيرمينو وصلاح والبرازيلي والسنغالي، لكن ذلك لم يحدث سوى في مرات نادرة بين صلاح وماني.

وأثبت رد فعل ماني تجاه صلاح أن العلاقة بين الثنائي ليست على ما يرام ليس فقط داخل الملعب بل خارجه، وهو ما يؤكد أن نيران الغيرة والغضب تشعل ليفربول وهو ما قد يستفيد به المنافس مانشستر سيتي في الصراع على تحقيق لقب البريميرليغ هذا الموسم.

صلاح أخطأ ولكن؟

لا شك في أن محمد صلاح لعب بأنانية كاملة في الشوط الثاني من مواجهة بيرنلي بحثاً عن تسجيل هدف على طريقة فيرمينو وماني وهو ما لم يتمكن اللاعب المصري من تحقيق وتسبب في زيادة أنانية اللاعب في آخر الدقائق على أمل مواصلة التألق الذي حدث بتسجيل هدفين في شباك أرسنال في الجولة الثالثة.

اللاعب المصري صاحب الـ 27 عاماً كان عليه أن يفكر بجماعية أكبر ويتعاون مع الزملاء من أجل ضمان الفوز وتسجيل الفريق للأهداف كما يجب على صلاح أن يعلم جيداً أن صناعة الهدف أمر مهم تماماً ويستحق التقدير مثل تسجيل الأهداف وأن الكل يقدر دور فيرمينو في الهجوم بسبب جماعية ومساعدته للزملاء بشكل مستمر.

ويشعر ماني هو الآخر بغضب شديد لكونه وصل إلى 16 هدفاً في البريميرليغ عام 2019 أكثر من أي لاعب آخر ويأمل في إضافة المزيد من الأهداف لرصيده التهديفي ومواصلة تألقه في الموسم الحالي لذلك يحتاج اللاعب السنغالي لمساعدة الزملاء بشكل مستمر وهو ما لم يحدث من قبل صلاح اللاعب الذي فضل اللعب بأنانية في الكثير من الأوقات في الموسم الحالي وليس فقط أمام بيرنلي.

يوم لك ويوم عليك

انتقد ماني كثيراً في الموسم الماضي بسبب أسلوب اللاعب الأناني وطريقته في عدم التمرير للزملاء لكن لم يشتكي أحد من تصرفات اللاعب واليوم عندما تعرض لنفس الواقعة قرر الانفجار في وجه صلاح.

ويحتاج المدرب الألماني يورغن كلوب لتصفية الحسابات بين صلاح وماني وعقد جلسة تجمع اللاعبين للتأكيد على أن الفريق هو أهم من أي لاعب وأن اللعب الجماعي هو مفتاح تحقيق الألقاب وليس الأنانية.

نعم، ليفربول واحد من أفضل الأندية حالياً في أوروبا من حيث جودة اللاعبين لكن لا يمكن للفريق الأحمر تحقيق الألقاب بينما هناك خلافات داخلية وعلاقات سيئة بين أبرز النجوم وهو الأمر الذي يجب أن يتدخل كلوب بقوة من أجل حسمه واعادة الأجواء المرحة والرائعة التي كانت في صفوف اللاعبين في الماضي.
#بلا_حدود