الاحد - 04 ديسمبر 2022
الاحد - 04 ديسمبر 2022

وفاة هوبير تنكأ جراح الخطر في سباقات السرعة

أعاد مصرع السائق الفرنسي أنطوان هوبير إثر حادث خلال سباق الفئة الثانية "فورمولا 2" على حلبة سبا-فرانكورشان البلجيكية، التذكير بخطورة رياضات السرعة على رغم خطوات متعددة حدت من الحوادث القاتلة التي شهدتها على مدى تاريخها.

وتغيرت معالم سباقات السرعة بشكل كبير منذ العام 1994، يوم فقدت الفئة الأولى أحد أمهر السائقين في تاريخها، البرازيلي إيرتون سينا الذي قضى إثر حادث مروع على حلبة إيمولا في سان مارينو.

وأدخل منظمو السباقات والاتحاد الدولي للسيارات، العديد من التعديلات لتعزيز السلامة، على السيارات والحلبات ومحيطها المباشر (إبعاد الجدران عن المسار، وضع حواجز من الإطارات المطاطية لامتصاص الصدمات، اعتماد نظام "هايلو" المخصص لحماية رأس السائق..).


لكن مشهد اصطدام سيارة الفرنسي بجدار على حلبة سبا الشهيرة، أعاد التذكير بترابط أزلي بين السرعة واحتمال الموت، على رغم التراجع الكبير في عدد الوفيات في الرياضة التي تستهوي الملايين حول العالم بما تقدمه من مزيج التنافس والأدرينالين والتسابق على حافة الخطر.


وتوفي هوبير (22 عاماً) بعد حادث مروع على الحلبة التي تعد من الأشهر في عالم سباقات السرعة، شمل سيارة فريقه "بي دبليو تي أردن"، وسيارتي السائقين الأميركي خوان مانويل كوريا والياباني مارينو ساتو.

وأظهرت اللقطات أن هوبير اصطدم في مرحلة أولى بالجدار خارج المسار الإسفلتي، قبل أن يعود إلى الحلبة فاقداً السيطرة على سيارته، ليصطدم به كوريا الآتي من الخلف بسرعة فائقة. وأدى الاحتكاك إلى انشطار سيارة هوبير، بينما تعرض السائق الأمريكي لكسور في الساق.

وقال الفرنسي ألان بروست، بطل العالم أربع مرات والذي عاصر سينا وتنافس معه على الحلبات، تعليقاً على وفاة هوبير "لطالما قلت إنه وعلى رغم التحسينات الهائلة لتعزيز معايير السلامة في السيارات وعلى الحلبات، لا تزال هذه الرياضة رياضة خطرة ويجب ألا ننسى ذلك".

وجاء حادث هوبير بعد ساعات من حادث قوي تعرض له بطل العالم للفورمولا واحد سائق فريق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون وخرج منه سالماً. وأدى حادث البريطاني، أيضاً على حلبة سبا، إلى تعليق الجولة الثالثة الأخيرة من التجارب الحرة لسباق جائزة بلجيكا الكبرى.

وكان هاميلتون، بطل العالم خمس مرات، يدلي بمقابلة صحافية عندما رأى حادث هوبير عبر شاشة التلفزيون. وعلق على الفور قائلاً "آمل أن يكون بخير. هذا مرعب"، وقد بدت عليه معالم الصدمة والتأثر.

وبعد انتظار لبعض الوقت، أكد المنظمون والاتحاد الدولي للسيارات (فيا) وفاة الفرنسي، ما انعكس صمتاً وذهولاً على امتداد الحلبة التي اعتادت على التبدلات الجذرية خلال السباقات بسبب الأمطار أو الحوادث.

وكتب هاميلتون السبت عبر مواقع التواصل بعد إعلان الوفاة "ارقد بسلام أنطوان. صلواتي وتفكيري معك ومع عائلتك اليوم".