الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021
No Image Info

5 أسئلة تنتظر إجابة فالفيردي خلال الموسم

انطلق الدوري الإسباني في موسم جديد وبعد مرور أول ثلاث جولات لا تبدو انطلاقة برشلونة مقنعة بتحقيقه لأربع نقاط بواقع فوز وخسارة وتعادل، وعلى الرغم من افتقاد النادي الكتلوني للثلاثي الهجومي ليونيل ميسي ولويس سواريز وعثمان ديمبيلي مبكراً بسبب الإصابة، يواجه المدرب إرنستو فالفيردي انتقادات واسعة بسبب خياراته الفنية وطريقة لعبه، كما أن هناك خمسة أسئلة تنتظر إجابات من فالفيردي خلال موسمه الثالث مع برشلونة.

1- هل يستحق سيميدو الثقة؟

قرر فالفيردي مع بداية الموسم الاعتماد على البرتغالي نيلسون سيميدو كظهير أيمن أساسي مع تغيير مركز سيرجي روبيرتو ليصبح متوسط ميدان وتصعيد ظهير الرديف الشاب موسى واغي إلى الفريق الأول، لكن حتى الآن لم يقدم سيميدو ما يشفع له ويبدو أنه لم يحصل على ثقة فالفيردي التامة حتى الآن بعد استبداله بأرتور ميلو مع بداية الشوط الثاني أمام أوساسونا وإعادة سيرجي روبيرتو إلى مركز الظهير الأيمن من جديد.


2- ما وضع راكيتيتش في الفريق؟

لم يعد سراً أن برشلونة حاول التخلص من إيفان راكيتيتش أكثر من مرة هذا الصيف، حيث تم عرض الكرواتي على يوفنتوس كما تم إقحام اسمه في مفاوضات صفقة نيمار بموافقة فالفيردي الذي أراد التخلي عن ثلاثة لاعبين في خط الوسط خلال الميركاتو الصيفي، لكن وفي ظل بقاء أرتورو فيدال ووجود أكثر من ثمانية خيارات أمام فالفيردي في وسط الميدان أصبحت هناك علامات استفهام حول وضع راكيتيتش مع النادي الكتلوني، خصوصاً أنه شارك في 40 دقيقة فقط خلال المباريات الثلاث الأولى.

3- أين سيلعب غريزمان بعد عودة ميسي وسواريز؟

بدأ غريزمان مباراة الجولة الأولى أمام أتلتيك بلباو في مركز الجناح الأيسر لخط الهجوم ثم تحول في المباراة نفسها ليكون رأس حربة بعد خروج لويس سواريز مصاباً، وكذلك لعب الفرنسي كرقم 9 أمام ريال بيتيس وأوساسونا، لكن الأمر سيتغير بالتأكيد مع عودة ليونيل ميسي ولويس سواريز من الإصابة دون إغفال عثمان ديمبيلي، حيث سيكون فالفيردي ملزماً باختيار ثلاثة أسماء من الخيارات الأربعة في خط الهجوم، حيث يمكن أن نرى غريزمان كجناح أيسر في حالة إشراك ميسي وسواريز وكذلك يمكن إشراك الفرنسي كرأس حربة بين ميسي وديمبيلي.

4- ما مستقبل ألينيا مع الفريق؟

قام برشلونة بتصعيد كارليس ألينيا إلى الفريق الأول مع بداية الموسم الماضي ومنذ ذلك الحين شارك اللاعب الشاب في 30 مباراة، لكن يبدو أن وضعه أصبح مبهماً الآن بعد تعاقد النادي الكتلوني مع الدولي الهولندي فرينكي دي يونغ وبقاء راكيتيتش وفيدال مع الفريق، إضافة إلى إعادة سيرجي روبيرتو إلى مركز وسط الميدان، حيث أصبحت فرص ألينيا في المشاركة ضئيلة ولا يبدو أنه سيخوض 30 مباراة أو أكثر كما حدث الموسم الماضي.

5- هل أصبح عثمان ديمبيلي لاعباً احتياطياً؟

يبدو أن عثمان ديمبيلي لم يعد لاعباً أساسياً في خطط المدرب إرنستو فالفيردي بعد التعاقد مع الفرنسي الآخر أنطوان غريزمان، حيث يحتاج ديمبيلي لإثبات نفسه خلال الموسم من أجل حجز مكان أساسي له على حساب سواريز أو غريزمان، لكن من الصعب أن يشارك الفرنسي في 42 مباراة أو أكثر كما في الموسم الماضي والذي سجل خلاله 14 هدفاً وصنع تسعة أخرى، خصوصاً أن هناك علامات استفهام حول مستقبل اللاعب مع برشلونة بعد عرضه على باريس سان جيرمان هذا الصيف ضمن مفاوضات صفقة التعاقد مع نيمار والتي لم تكلل بالنجاح.
#بلا_حدود