الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
No Image Info

4 عوامل تُرشّح أتلتيكو مدريد لتحقيق لقب الدوري الإسباني

عادت عجلة الدوري الإسباني للدوران في موسم جديد يأمل خلاله أتلتيكو مدريد العودة إلى منصة التتويج للمرة الأولى منذ 2014 وتحقيق اللقب الحادي عشر لهم في المسابقة، وبدأ فريق سيميوني الموسم بشكل جيد بتحقيق العلامة الكاملة من أول ثلاث جولات واعتلاء الصدارة مبكراً، لكن وقبل ذلك هناك أربعة أسباب تجعل أتلتيكو مدريد مرشحاً حقيقياً لتحقيق لقب الليغا هذا الموسم.

1- تدعيم صفوف الفريق

قام أتلتيكو مدريد هذا الصيف بأفضل سوق انتقالات في تاريخه من ناحية الأرقام، حيث استثمر النادي المدريدي نحو 250 مليون يورو من أجل تدعيم صفوفه بـ 8 لاعبين جدد على رأسهم المهاجم الدولي البرتغالي الشاب جواو فيليكس القادم من بنفيكا مقابل 126 مليون يورو كأغلى لاعب في تاريخ النادي، كما قام أتلتيكو بتدعيم خط الدفاع ووسط الميدان بلاعبين جدد كذلك، ليصبح فريق دييغو سيميوني في أقوى نسخه من ناحية الأسماء منذ 5 سنوات.


2- تطور الفريق

على الرغم من عدم تحقيق أتلتيكو مدريد لأي لقب محلي منذ 2014، لكن الفريق عاد للتطور خلال آخر موسمين تحت قيادة دييغو سيميوني، حيث أصبح يتمتع بنزعة هجومية أكبر مع التركيز دائماً على بناء دفاع قوي والاعتماد الدائم على الشكل الخططي 4-4-2، حيث أنهى أتلتيكو مدريد موسم 2017/18 في المركز الثاني بواقع 79 نقطة خلف البطل برشلونة بـ 14 نقطة، وكذلك أنهى فريق سيميوني الموسم الماضي 2018/19 في المركز الثاني بواقع 76 نقطة وخلف البطل برشلونة بـ 11 نقطة، وفي الموسمين أنهى أتلتيكو الدوري فوق الجار ريال مدريد.

3- دييغو سيميوني

يواصل دييغو سيميوني قيادة أتلتيكو مدريد للموسم التاسع على التوالي، ويبدو من تصريحات المدرب الأرجنتيني تركيزه هذا الموسم على تحقيق لقب الدوري مرة أخرى، خصوصاً أن فريقه لم يعد يقل شيئاً عن برشلونة وريال مدريد من ناحية الأسماء والخبرة، وسيضيف سيميوني إنجازاً جديداً في سجله مع أتلتيكو مدريد في حالة تحقيقه للقب ثانٍ في الدوري، حيث سيصبح المدرب الثاني فقط في تاريخ النادي الذي يحقق هذا الإنجاز بعد مواطنه هيلينو هيريرا (1949/50، 1950/51).

4- ترنح برشلونة وريال مدريد

يدخل أتلتيكو مدريد الموسم وهو أكثر تركيزاً وهدوءاً من منافسيه برشلونة وريال مدريد، حيث يقبع النادي الكتالوني تحت ضغط كبير في ظل عدم اقتناع الجمهور بالمدرب إرنستو فالفيردي وأسلوب لعبه مع وضع الفوز بدوري أبطال أوروبا كأولوية قصوى، ولا يعتبر الوضع أفضل كثيراً بالنسبة لريال مدريد الذي عاش صيفاً مملوءاً بالتوتر في ظل فشل زيدان في التخلص من مجموعة من اللاعبين وعلى رأسهم غاريث بيل مع عدم التعاقد مع نجم مانشستر يونايتد الفرنسي بول بوغبا.
#بلا_حدود