الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

ريال مدريد ينجو من هفوة زيدان القاتلة

سيطرت حالة من القلق الشديد على جماهير ريال مدريد في الدقائق الأخيرة من عمر لقاء ليفانتي السبت الماضي على ملعب سانتياغو بيرنابيو بسبب التفوق الكبير للضيوف والهجمات الخطيرة على مرمى الحارس تيبو كورتوا.

وكاد ليفانتي الذي حول النتيجة من 3-0 لريال مدريد إلى 3-2 يدفع فريق زيدان للتعادل الثالث على التوالي مستغلاً سياسة زيدان في سوق الانتقالات الصيفية، والتي كان عنوانها "إما بوغبا أو لا أحد".

زيدان والقليل من الخيارات


دخل زيدان اللقاء بالثنائي توني كروس وكاسيميرو في الوسط وأمامهم الكولومبي خاميس رودريغيز بينما كان الوحيد الذي يمكنه تقديم الأدوار الدفاعية بين الثلاثي هو لاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو.

يعرف كروس بأنه اللاعب الذي لا يجيد استخلاص الكرات من الخصم بينما يتميز خاميس بالأدوار الهجومية لذلك كان لكاسيميرو دور مؤثر في منح الفريق الأبيض التوازن.

ولم يمتلك زيدان أي خيارات في دكة البدلاء، حيث لم يتوافر في صفوف الفريق أي لاعب وسط دفاعي كما غاب لاعبا ارتكاز وهما فدريكو فالفيردي وإيسكو ولوكا مودريتش.

زيدان وكروس

الخطأ الكبير الذي ارتكبه زيدان أمام ليفانتي ليس استبدال راموس لكون الأندلسي ترك أرضية الميدان مصاباً ومن ثم شارك إيدير ميليتاو بل الهفوة الكبرى كانت التضحية بكاسيميرو وإشراك إيدين هازارد ليفقد الفريق الأبيض القدرة على التوازن تماماً في الوسط بخسارة لاعب الوسط الدفاعي الوحيد.

لم ينجح الألماني كروس في التفوق بمفرده على وسط ليفانتي ليمتلك المدرب فرانسيسكو خوسي لوبيز فرنانديز الوسط بالكامل على حساب فريق زيدان.

ودفع زيدان ثمن الإصرار على ضم بوغبا في الصيف الحالي وعدم التفكير في حلول بقيمة برونو فيرنانديز لاعب وسط سبورتينغ لشبونة أو دوني فان دي بيك من صفوف أياكس أمستردام، وهو ما أدى لعدم امتلاك المدرب الحلول للسيطرة على الوسط في الدقائق الثلاثية الأخيرة من عمر اللقاء وهو ما قد يتسبب في تعادل جديد.

المدرب الفرنسي الذي خسر إمكانات ماتيو كوفاسيتش وماركوس لورينتي ووافق على إعارة مارتين أوديغارد وداني سيبايوس لم يطرح على نفسه قبل بداية الموسم الحالي سؤالاً مهماً وهو كيف سوف يعيش الميرينغي في حال إصابة أو غياب كاسيميرو للإيقاف؟ ولماذا لم يدرس التعاقد مع لاعب وسط دفاعي آخر كمنافس للبرازيلي؟
#بلا_حدود