الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

شجاعة فالفيردي تُحرج زيدان

منح المدرب الإسباني أرنستو فالفيردي الفرصة للاعبه الشاب آنسو فاتي للمشاركة بصفة أساسية مع الفريق الأول لنادي برشلونة في الموسم الحالي، وذلك رغم سن اللاعب (16 عاماً و318 يوماً).

وأصبح فاتي أصغر لاعب يسجل ويصنع هدفاً في مباراة واحدة بتاريخ الدوري الإسباني، بينما أحرز البرازيلي فينيوس هدفين وصنع هدفاً في 22 لقاء بقميص ريال مدريد، مثلما فعل فاتي في ثلاث مباريات فقط.

نعم، المدرب فالفيردي وضع في موقف صعب من خلال إصابات الثلاثي ليونيل ميسي ولويس سواريز وعثمان ديمبيلي في بداية الموسم الحالي، وهو ما أسهم في قرار المدرب بمنح فرصة للاعب صغير يؤمن في قدراته لكن من دون شك هو أمر يحسب لمدرب برشلونة منح الثقة للشباب عكس زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الحالي.


زيدان في موقف محرج

وافق زيدان عكس فالفيردي على إعارة لاعب الوسط الياباني الدولي تاكيفوسا كوبو (18 عاماً)، والذي لعب 27 دقيقة بقميص ريال مايوركا أمام أتلتك بلباو ونجح في منح فريقه ركلة جزاء.

كان كوبو زميلاً لفاتي في أكاديمية برشلونة وهو بالتأكيد سعيد لصديقه لكنه من دون شك كان يتمنى أن تتاح له نفس الفرصة تحت قيادة زيدان في الموسم الحالي، لكن اللاعب يعرف جيداً أن الطريق أمامه طويل ومعقد للحصول على نفس الفرصة في صفوف ريال مدريد.

الأمر نفسه ينطبق على النرويجي مارتين أوديغارد الذي وصل ريال مدريد بعمر 16 عاماً، لكن منذ تلك الفرصة لم تُتح له الفرصة للعب مع الفريق الأول في أي لقاء رسمي في الدوري الإسباني.

اللاعب النرويجي سجل هدفاً وأسهم في خسارة سيميوني الأولى مع أتلتيكو مدريد في الموسم الحالي ليثبت إمكاناته الكبيرة، وأنه كان يستحق نيل الفرصة من قبل زيدان على طريقة ما قدمه فالفيردي لكل من كارلوس بيريز وآنسو فاتي في الموسم الحالي.

الثنائي كوبو وأوديغارد مواهب رائعة من العيار الثقيل لكنها لم تجد المدرب الذي يثق في قدراتها، حيث يفضل زيدان إشراك غاريث بيل ولوكاس فاسكيز وإيدين هازارد وكريم بنزيمة في الخطوط الهجومية بشكل أكبر بجانب العائد من الإعارة خاميس رودريغيز.
#بلا_حدود