الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

سواريز صديق ميسي الذي يحرمه من حلمه

يعد المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز واحداً من أفضل المهاجمين على مستوى العالم في السنوات الماضية إن لم يكن أفضلهم لكن ما يعيب على اللاعب الملقب بـ «البيستوريلو» هو تذبذب مستواه بين الأداء الرائع محلياً سواء في الدوري أو الكأس في إسبانيا وبين المستوى الهزيل الذي يقدمه على المستوى الأوروبي.

عاد سواريز من إصابة تعرض لها في الجولة الأولى من الدوري الإسباني على ملعب سان ماميس أمام أتلتيك بلباو ليشارك في مواجهة فالنسيا بالجولة الخامسة من الدوري الإسباني وتمكن من تسجيل ثنائية عند مشاركته كبديل في الشوط الثاني.

احتفى اللاعب الأوروغوياني تماماً في مواجهات حاسمة ومهمة في دوري أبطال أوروبا في السنوات الثلاث الماضية وبالتحديد على ملعب أولمبيكو ضد روما موسم 2017 / 2018 وأمام يوفنتوس في تورينو موسم 2016 / 2017 وكذلك في مواجهة أنفيلد أمام ليفربول الموسم الماضي في دوري الأبطال الأوروبي.


خسر البرسا برباعية نظيفة في أنفيلد ضد ليفربول وثلاثية أمام روما في أولمبيكو وكذلك ثلاثية أمام يوفنتوس في تورينو ولم ينجح في تسجيل أي هدف في الملاعب الثلاثة في آخر ثلاث سنوات.

قال النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في مقابلة أجراها مع صحيفة «موندو ديبورتيفو»: «لكي تحقق الألقاب خارج دوري الأبطال الأوروبي، يجب أن تحرز الأهداف خارج الديار، هذا الأمر كان يحدث عندما فزنا باللقب».

وأكمل ميسي «في جميع المباريات التي لعبناها خارج الديار سجلنا أهدافاً عندما رفعنا كأس الأبطال، إذا لم تسجل خارج الديار صعب أن تفوز بالبطولة».

اللاعب الأرجنتيني ميسي قال تلك التصريحات بينما رفيقه في خط الهجوم لويس سواريز لم يسجل أي هدف في دوري الأبطال الأوروبي منذ أربع سنوات خارج كامب نو. ولم يسجل سواريز خارج كامب نو في دوري الأبطال الأوروبي منذ التعادل أمام روما بهدف لهدف في دور المجموعات موسم 2015 / 2016 أي منذ 1462 يوماً، حيث لعب 18 لقاء على التوالي خارج كامب نو في دوري الأبطال الأوروبي من دون تسجيل الأهداف، ما يعني أن سواريز يلعب دوراً سلبياً في إطار أحلام برشلونة الأوروبية في السنوات الماضية.

ويحتاج سواريز لحل مشكلته التهديفية خارج كامب نو في دوري الأبطال الأوروبي في الموسم الحالي إذا أراد أن يساهم في تحقيق النادي الكتالوني اللقب في الموسم الحالي.
#بلا_حدود