الاثنين - 22 يوليو 2024
الاثنين - 22 يوليو 2024

هازارد بين تحدي النجاح والتحول إلى رونالدو

معاناة كبيرة يواجهها النجم البلجيكي إيدين هازارد (28 عاماً) مع ريال مدريد في الموسم الحالي، وما زال اللاعب يبحث عن هدفه الرسمي الأول بقميص النادي الأبيض بينما جماهير النادي الملكي انتظرت الكثير منه دون جدوى حتى الآن.

وكانت جماهير الميرينغي تأمل في أن يكشف هازارد عن نفسه بتقديم مستوى رائع في الديربي أمام أتلتيكو مدريد لكن ظهور اللاعب بشكل متواضع والسيطرة عليه بسهولة من قبل الظهير الأيمن الإنجليزي الدولي كيران تريبير دفع الصحافة الإسبانية لتزيد من انتقادها على اللاعب.

رفض ريال مدريد الصبر حتى صيف 2020 لضم هازارد مجاناً ودفع 100 مليون يورو لتشيلسي للتعاقد مع النجم البلجيكي وهو أمر أدى لخيبة أمل كبيرة لإدارة فلورنتينو بيريز وجماهير بيرنابيو.


الصبر على هازارد


لا يحتاج النجم البلجيكي سوى الصبر من قبل جماهير ريال مدريد لكونه يمتلك كل المقومات الفنية التي تؤهله إلى النجاح في صفوف النادي.

كما قال هازارد فهو لاعب بلجيكي لكنه يشعر بكونه برازيلي بسبب طريقته في اللعب والمراوغات التي يجيدها والتي دائماً ما يعشقها الجماهير ويصفقون لها، لذلك فإن تلك اللمسات السحرية سوف تساهم بقوة في تسهيل عملية نجاح هازارد في بيرنابيو.

وما يدعم عملية نجاح هازارد ثقة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان في قدراته حيث قالها لجميع وسائل الإعلام في مؤتمر صحافي الاثنين: "لا أحد يقلق، هازارد سوف ينجح هنا في مدريد".

ويعد العيب الأكبر لهازارد في ريال مدريد ظهوره بشكل متواضع من الناحية البدنية عكس ما كان عليه اللاعب عندما تولى أنتونيو كونتي مهمة تدريب تشيلسي في السابق لكن زيدان وطاقمه الفني قادر على استعادة النسخة الأفضل من اللاعب البلجيكي.

هازارد ليس رونالدو

حمل إيدين هازارد القميص رقم 7 وهو القميص التاريخي لريال مدريد لتطالبه الجماهير بأن يصبح مثل نجم يوفنتوس الحالي كريستيانو رونالدو ويهز الشباك بهدف أو أكثر في كل لقاء وهو أمر لم يعتد عليه اللاعب.

نعم هازارد لاعب كبير يجيد المراوغات وتمريرات كرات على طبق من ذهب للزملاء لكنه لم يكن يوماً ما هداف للدوري الإنجليزي أو الفرنسي، اللاعب البلجيكي هو نجم ممتع يقدم كرة قدم يعشقها عشاق الساحرة المستديرة ويمرر تمريرات سحرية لكنه ليس لاعباً هدافاً يمتلك الحس التهديفي الهائل لدى كريستيانو رونالدو أو راؤول غونزاليس وألفريدو دي ستيفانو.

يمكنك أن تطالب هازارد بالمتعة وكرة القدم الجميلة والمساهمة في تحقيق الانتصارات لكن اللاعب البلجيكي ليس الشخص القادر على معادلة إنجازات رونالدو التهديفية وأرقام اللاعب البرتغالي في صفوف ريال مدريد وهو أمر يجب أن يدركه جيداً عشاق ريال مدريد.