الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

"بشرى سارة" لجماهير ليفربول قبل "الموقعة النارية"

تعيش جماهير ليفربول الإنجليزي حالة من القلق منذ مباراة فريقها السبت الماضي أمام ليستر سيتي (2-1) في الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد مغادرة نجمها محمد صلاح اللقاء مصاباً قبل النهاية بقليل، إثر تدخل عنيف من لاعب وسط "الثعالب" حمزة تشودري.

وتعرض تشودوري لإهانات عنصرية على مواقع التواصل الاجتماعي من جماهير الريدز التي وضعت يدها على قلبها خوفاً على نجمها المحبوب.

كما انتقد عقب نهاية المباراة مدرب ليفربول يورغن كلوب قرار حكم اللقاء الذي اكتفى بإشهار البطاقة الصفراء في وجه تشودري، مشدداً على أنه كان يستحق الطرد.

وكشف كلوب عن أن صلاح في غرفة خلع الملابس لا يستطيع السير، "كيف له أن يكون بخير؟ التدخل بتلك الطريقة غير مقبول أبداً، فعلوا ذلك للحد من سرعته بطريقة غير شرعية".

وتفاوتت التكهنات بين تعرض صلاح لإصابة محدودة في القدم، وصولا إلى تقديرات باعتبارها قطع في وتر أكيليس ربما يتسبب بغياب صلاح لفترة طويلة، قبل أن يتبين الأمر لاحقاً.

وفقاً لصحيفة "ميرور" البريطانية التي قالت إن مسؤولي ليفربول باتوا مقتنعين أن صلاح تفادى، لحسن الحظ، إصابة بالغة جراء التدخل العنيف، وأنه سيكون مؤهلاً للمشاركة مع ليفربول بعد نهاية العطلة الدولية (10 أيام).

وتنتظر ليفربول مواجهة قوية في 20 أكتوبر الجاري على ملعب مانشستر يونايتد، في مباراة ستتيح نقاطها الثلاث للاعبي كلوب تحقيق إنجاز تاريخي بالفوز في 18 مباراة متتالية في "البريميرليغ"، ليعادل رقم مانشستر سيتي القياسي.

ويتصدر ليفربول الترتيب بالعلامة الكاملة بعد ثماني جولات، وبفارق ثماني نقاط عن حامل اللقب مانشستر سيتي.

#بلا_حدود