السبت - 13 يوليو 2024
السبت - 13 يوليو 2024

5 أسباب لسقوط مانشستر سيتي أمام الذئاب

سقط مانشستر سيتي بثنائية نظيفة في عقر داره أمام ضيفه وولفرهامبتون في الجولة الثامنة من الدوري الإنجليزي في مباراة هي الأسوأ للفريق السماوي في الموسم الحالي.

وشهدت المباراة تفوقاً تكتيكياً للمدرب نونو سانتو على حساب الإسباني بيب غوارديولا لينجح الضيوف في تحقيق النقاط الثلاث.

وتجمد رصيد مانشستر سيتي عند النقطة 16 بفارق ثماني نقاط عن ليفربول المتصدر في بداية سيئة لحامل اللقب في الدوري هذا الموسم.


ونستعرض تالياً خمسة أسباب منحت ولفرهامبتون التفوق على السيتي:


دفاع هش

في غياب الثنائي جون ستونز وإيميريك لابورت ظهر دفاع مانشستر سيتي بشكل ضعيف في الشوط الثاني من مواجهة الذئاب.

اللاعب الأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي سقط على أرضية الميدان في مواجهة راؤول خيمينيز الذي مرر كرة على طبق من ذهب لرفيقه البديل أداما تراوري الذي هز شباك السيتي بسهولة.

وعلى طريقة "القص واللصق" سجل وولفرهامبتون الهدف الثاني في ظل غياب كامل لدفاعات الفريق المستضيف وهو ما منح الضيوف أفضلية تسجيل هدفين في ظل غياب العمق الدفاعي للمنافس.

غياب الحلول

فشل مانشستر سيتي في إيجاد الحلول الهجومية لا سيما مع تألق حارس المرمى البرتغالي روي باتريسيو في التصدي للتسديدات البعيدة بينما قدم ويلي بولي وكونور كودي مواجهة رائعة من الناحية الدفاعية.

ولعب القائم دوراً سلبياً بالتصدي لركلة ثابتة من دافيد سيلفا كما ظهر رياض محرز ورحيم سترلينغ بمستوى هو الأسوأ لهما منذ بداية الموسم الحالي بينما اختفى سيرغيو ليونيل أغويرو طوال اللقاء.

ومنحت أكثر من فرصة لدافيد سيلفا لكن اللاعب الإسباني يفتقد للحاسة التهديفية التي يتميز بها لاعبون بقيمة أغويرو وغابرييل خيسوس.

الحاجة إلى دي بروين

تأثر مانشستر سيتي بشكل كبير بسبب فقدان النجم الأول للوسط البلجيكي كيفين دي بروين اللاعب الذي يمتلك القدرة على خلق الفرص التهديفية للزملاء وصناعة الحلول للمهاجمين.

دي بروين هو أفضل صانع أهداف في الدوري الإنجليزي هذا الموسم وعدم تواجده في مواجهة وولفرهامبتون أثر بالسلب من الناحية الهجومية على السيتي وهو ما منح ميزة كبيرة لمدافعي الذئاب في الحفاظ على الشباك نظيفة خاصة مع تألق باتريسيو بشكل كبير.

إصابة ميندي

قبل دقائق قليلة من بداية اللقاء أعلن مانشستر سيتي غياب الظهير الأيسر الفرنسي الدولي بينيامين ميندي بسبب إصابة في الركبة مع مشاركة جواو كانسيلو في مركز الظهير الأيسر.

اللاعب البرتغالي الدولي كانسيلو لم ينجح في الظهور بالمستوى المأمول منه في الجانب الأيسر بينما يواصل كايل ووكر تقديم مستوياته المتراجعة مؤخراً مما دفع بيب غوارديولا لتحويل كانسيلو للجانب الأيمن وإشراك الأوكراني أوليكساندر زينشينكو.

ويتميز زينشينكو بعرضيات لكن ما يعيبه عدم القدرة على اختراق الدفاع أو التسديد وهو ما حرم السيتي من الخطورة التي كانت ستتواجد في حال مشاركة ميندي في اللقاء حيث يمتلك الفرنسي قدرات هجومية كبيرة.