الثلاثاء - 16 يوليو 2024
الثلاثاء - 16 يوليو 2024

كونتي يتحدث عن لحظات وداع «عاطفية» لتدريب الآزوري

تحدث مدرب المنتخب الإيطالي السابق وإنتر ميلان حالياً أنطونيو كونتي عن اللحظات الأخيرة له في تدريب الآزوري في 2016، مؤكداً أن الجميع ذرف الدموع في الليلة الأخيرة له مع المنتخب، بمجرد علمهم أنهم لن يروا بعضهم البعض في الأيام المقبلة.

وأعرب كونتي ،الذي كان يتحدث اليوم الأحد في مهرجان ديلو سبورت في تورنتو، عن سعادته الكبيرة بالعمل مدرباً لمنتخب الآزوري، مشيراً إلى أنه نجح في بناء لحمة واحدة بين الجميع خلال بطولة يورو 2016 في فرنسا.

وقال كونتي " أعتقد أن ارتداء قميص الآزوري كان بمنزلة حلم تحول لحقيقة، عندما تقف وتسمع النشيد الوطني، فإن ذلك شعور فريد من نوعه، كونه يعني أنك وصلت إلى ذلك المستوى".

وأضاف " مثلت إيطاليا كلاعب ومدرب، أن تكون مدرباً فذلك يعني الكثير من المسؤوليات، تشعر بأن هناك أمة كاملة خلفك، تعول عليك وتدفعك للأمام، أعتقد أنني محظوظ كوني لعب ودربت الآزوري".

وقاد كونتي منتخب إيطاليا إلى ربع نهائي يورو 2016 في فرنسا، مقدماً في تلك البطولة نسخة مميزة من الآزوري قوامها الجماعية والقتال بشراسة.

وعن ذلك قال كونتي " أتذكر أننا عملنا سوياً لمدة ثلاثة أسابيع ونصف، أنجزنا خلالها الكثير، لقد شكلنا مجموعة من اللاعبين، كل واحد فيهم جاهز للتضحية بحياته من أجل زملائه".

وتابع " هزمنا إسبانيا 2 ـ 0، لقد ظلوا بدون هزيمة لمدة طويلة، كانوا أبطالاً للعالم وأوروبا، لقد كانت مباراة عظيمة، لأنه وبالرغم من ندرة المواهب في صفوفنا، لكننا نجحنا في الحصول على 23 رجلاً كانوا سعيدين للغاية للعمل مع بعضهم البعض، ومساعدة بعضهم الآخر".

وختم " أتذكر في ليلة اليوم الأخير مع المنتخب وقبل قول كلمة وداعاً، الجميع راح في موجة بكاء، لأننا كنا ندرك أننا لن نرى بعضنا الآخر بداية من اليوم التالي".