الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021
No Image Info

"الكاحل" يحول صلاح للاعب غير قابل للمس في ليفربول

افتقد النجم المصري الدولي محمد صلاح الكثير من بريقه مع ليفربول في الفترة الماضية بسبب إصابات الكاحل التي ضربت اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً بشكل مستمر في الموسم الحالي.

تعرض صلاح لإصابة قوية في الكاحل أمام ليستر سيتي على ملعب أنفيلد، ما تسبب في غيابه عن مواجهتي مانشستر يونايتد وكريستال بالاس خارج الديار هذا الموسم بجانب الغياب عن مباراتي منتخب بلاده أمام كينيا وجزر القمر في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية.

أصيب صلاح في الخامس من أكتوبر الماضي أمام ليستر سيتي، ثم تجددت الإصابة في مواجهة توتنهام في 27 من الشهر ذاته، وكذلك في لقاء مانشستر سيتي في 10 نوفمبر.


قرر مدرب ليفربول يورغن كلوب تبديل محمد صلاح في الدقيقة 69 ليشارك آدم لالانا كبديل له وهو قرار لم يعتد عليه المدرب الألماني في آخر موسمين، حيث كان اللاعب المصري النجم الأول لليفربول في خط الهجوم، وقاد الفريق للتأهل لنهائي دوري الأبطال الأوروبي في الموسم قبل الماضي وتحقيق اللقب في الموسم الماضي.

ووفقاً لصحيفة "دايلي ميل" البريطانية، فإن صلاح لم يقدم المستوى المأمول منه في مواجهة برايتون، التي انتهت بفوز فريق ملعب أنفيلد بهدفين لهدف.

وكافح صلاح من أجل تقديم المستوى المأمول منه من قبل جماهير ليفربول لكن معاناته المستمرة مع الكاحل في الفترة الماضية أدت لتراجع مستوى اللاعب من الناحيتين الفنية والبدنية.

وتحول صلاح للاعب قابل للاستبدال أو الجلوس على دكة البدلاء في صفوف ليفربول، وذلك في ظل تألق لاعبين أمثال ديفوك أوريغي وأليكس تشامبرلين، في خط الهجوم بجانب تواجد الثنائي الأبرز هجومياً روبيرتو فيرمينو وساديو ماني.

واضطر صلاح لتخفيض وقت التدريبات في الفترة الماضية، خوفاً من تجدد إصابته في الكاحل، وتدرب لفترة بسيطة الجمعة قبل 24 ساعة فقط من مواجهة برايتون، ما أثر على اللاعب ليظهر بشكل متواضع أمام برايتون.

وكان صلاح ظهرت على ملامحه علامات الدهشة والاستغراب بسبب استبداله من قبل يورغن كلوب أمام برايتون لكن وفقاً لصحيفة "ميرور"، فإن اللاعب المصري فقط من اندهش من هذا التبديل لكون اللاعب ظهر بالفعل بشكل مخيب للآمال في اللقاء، وهو ما دفع المدرب للتفكير في تعويضه بلاعب آخر.
#بلا_حدود