السبت - 25 يناير 2020
السبت - 25 يناير 2020
No Image

سيناريو غرناطة يرعب المدرديستا قبل موقعة الميستايا

تسبب تهور الظهير الأيسر الفرنسي الدولي فيرلاند ميندي، 24 عاماً، في وضع مدربه زين الدين زيدان في ورطة كبيرة قبل مواجهة فالنسيا يوم 15 ديسمبر الجاري ضمن مواجهات الجولة 17 من الدوري الإسباني.

ميندي تلقى البطاقة الحمراء الأولى له مع ريال مدريد في الدقيقة 83 من مواجهة إسبانيول التي انتهت بفوز النادي الأبيض العاصمي بثنائية نظيفة.

وأصبح من المؤكد غياب الظهير الفرنسي عن لقاء ميستايا وهي المباراة التي ستشهد غياب مارسيلو وناتشو فيرنانديز ثنائي مركز الظهير الأيسر بسبب الإصابة.


ويتوقع أن يفكر زيدان في تكرار تجربة مواجهة غرناطة والتي شهدت غياب ميندي ومارسيلو وناتشو مما دفع زيدان لإشراك داني كارفخال في مركز الظهير الأيسر مع تواجد ألفارو أودريوزولا في الجانب الأيمن.

ويعاني كارفخال من تراجع كبير في مستواه عندما يشارك كظهير أيسر وهو ما يؤثر على مردود الفريق من الناحيتين الدفاعية والهجومية بينما لا يقدم أودريوزولا الأداء المأمول منه منذ الوصول لصفوف ريال مدريد.

ويمتلك فالنسيا ظهيراً أيسر ماهراً بقيمة الدولي خوسيه لويس غايا أحد أخطر اللاعبين في صفوف الخفافيش مما يعني أن عدم تواجد كارفخال في مركز الظهير الأيمن سوف يمنح فريق الميستايا ميزة كبيرة قبل مواجهة ريال مدريد.

ميليتاو حل آخر

يمكن للمدرب الفرنسي زين الدين زيدان الاستعانة بلاعبه البرازيلي الوافد هذا الصيف دييغو ميليتاو في مركز الظهير الأيمن أو الأيسر في ميستايا.

اللاعب الشاب القادم من بورتو سبق له أن شارك في مركز الظهير الأيمن في الدوري البرتغالي الموسم الماضي كما أكد زيدان في مؤتمر صحافي قبل مواجهة غرناطة أنه يمكنه استعمال ميليتاو كظهير أيسر.

وينتظر زيدان على أحر من الجمر نهاية الموسم الحالي من أجل وصول الظهير المغربي الدولي الشاب أشرف حكيمي عقب انتهاء إعارته مع بوروسيا دورتموند الألماني وهو ما سيمنح الفريق الأبيض الكثير من الحلول لكون اللاعب يجيد اللعب سواء كظهير أيمن أو أيسر ويتمتع بقدرات هجومية هائلة تطورت بشكل كبير في ملعب سيجنال إيدونا بارك في آخر موسمين.
#بلا_حدود