الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021
No Image Info

فالفيردي في الكلاسيكو.. تائه في أرضه

لعب المدرب الحالي لنادي برشلونة آرنيستو فالفيردي دوراً بارزاً في تفوق ريال مدريد من حيث مستوى الأداء في كلاسيكو كامب نو مساء الأربعاء الماضي، والذي انتهى بالتعادل السلبي من دون أهداف في لقاء مؤجل من الجولة العاشرة من الدوري الإسباني.

في غياب سيرجي بوسكيتس، قرر المدرب الاعتماد على الثلاثي إيفان راكتيتش وسيرجي روبيرتو وفرينكي دي يونغ، بينما كان الأفضل أن يبدأ بالتشيلي أرتورو فيدال في الوسط الدفاعي وليس سيرجي روبيرتو.

تواجد سيرجي روبيرتو في الوسط حرم برشلونة من خدمات اللاعب في مركز الظهير الأيمن، في حين نجح فيرلاند ميندي، بمعاونة من المتألق إيسكو، في تقديم أبرز عروضه الفنية والتفوق على الظهير الأيمن للبرسا اللاعب البرتغالي نيلسون سيميدو الذي كان نقطة ضعف كبيرة لفريق فالفيردي.


وكان فالفيردي محظوظاً في الكلاسيكو بسبب غياب البلجيكي إيدين هازارد الذي منح دفاع برشلونة الكثير من الأمان لكون اللاعب البلجيكي كان قادراً على استغلال نقطة الضعف الكبرى للبرسا في الكلاسيكو، والتي تتمثل في سهولة اختراق الفريق من الناحية اليمنى للبرتغالي نيلسون سيميدو.

غياب فيدال كذلك منح ريال مدريد الاستحواذ على الكرة بشكل أكبر في ظل تألق الأوروغوياني فيدريكو فالفيردي وانسجامه الكبير مع توني كروس وكاسيميرو، بينما كان وسط برشلونة تائهاً في ظل عدم مشاركة سيرجي روبيرتو في هذا المركز لفترة طويلة بجانب تراجع أداء الكرواتي إيفان راكتيتش هذا الموسم، ليحارب الهولندي فرينكي دي يونغ بمفرده في الوسط.

قرار فالفيردي بالتأخر في مشاركة آنسو فاتي كان خطأ كبيراً، فاللاعب الشاب يمتلك المهارة والسرعة وعند مشاركته في الدقائق الأخيرة من اللقاء حرم داني كارفخال من تقديم العون الهجومي للويلزي غاريث بيل، كما ساهم فاتي في تشكيل خطورة على مرمى الحارس تيبو كورتوا.

الصحوة المتأخرة

نجح فالفيردي في قراءة اللقاء من خلال إشراك فيدال وتحويل سيرجي روبيرتو لمركز الظهير الأيمن بدلاً من سيميدو وذلك في الدقيقة الـ55، لكن ما قام به المدرب متأخر كثيراً وساهم في سيطرة ريال مدريد على اللقاء قرابة ساعة بالكامل.

No Image Info



مشاركة فاتي كذلك في الدقيقة الـ83 كانت قراراً متأخراً للغاية، وهو ما ساهم في تفوق زيدان تكتيكياً على حساب فالفيردي، وعدم سقوط المدرب الفرنسي في أي لقاء له في كامب نو أمام برشلونة.

الحكم سانشيز سانشيز كان رحيماً بقرارات فالفيردي من خلال رفض احتساب ركلة جزاء على الأقل لريال مدريد في الشوط الأول، وهو ما حرم زيدان من تحقيق الفوز وساهم في نجاة فالفيردي من الهزيمة رغم الأخطاء الكارثية التي ارتكبها في موقعة الكلاسيكو الأولى هذا الموسم.

#بلا_حدود