الثلاثاء - 29 سبتمبر 2020
الثلاثاء - 29 سبتمبر 2020
No Image

3 أسباب تجعل الـ«مان يونايتد» تهديداً حقيقياً لليفربول

يستضيف متصدر الدوري الإنجليزي لكرة القدم ليفربول، منافسه اللدود مانشستر يونايتد على ملعب أنفيلد يوم الأحد بهدف الحفاظ على صدارته بفارق 14 نقطة عن مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني، في سعيهم لرفع لقبهم الأول في الدوري الممتاز منذ 30 عاماً.

ولم يتعرض الريدز لأي هزيمة حتى الآن في البريميرليغ، وسيكون إنجازاً تاريخياً لرجال يورغن كلوب إنهاء الموسم بدون هزيمة، وهو أمر لم يفعله سوى أرسنال في موسم (2003ـ2004).

ليفربول ومانشستر يونايتد هما الناديان الأكثر نجاحاً في تاريخ كرة القدم الإنجليزية، حيث فازا بـ38 لقباً في الدوري بينهما، لكن الفرق حالياً شاسع بين إمكانات وطموحات الناديين، إلا أن الندية لا تزال تفرض نفسها في كل المواجهات بين الفريقين ولقاء يوم الأحد لن يكون استثناء.

وثمة 3 أسباب تجعل مانشستر يونايتد تهديداً حقيقياً لليفربول في نهاية هذا الأسبوع.

1. مانشستر يونايتد متخصص في إنهاء سلاسل اللاهزيمة

بغض النظر عن مستوى ومركز مانشستر يونايتد في الدوري، إلا أنه ما زال يتمتع بالقوة اللازمة لهزيمة أي فريق في الدوري الإنجليزي وليفربول ليس استثناء، فقد كان الشياطين الحمر الفريق الوحيد الذي خرج بنقطة ضد الريدز هذا الموسم، بل كان قريباً من تحقيق الفوز لولا هدف لالانا المتأخر في أولد ترافورد، ومنذ تلك المباراة لم يضع ليفربول أي نقاط أخرى.

تاريخياً، مانشستر يونايتد متخصص في إنهاء سلاسل انتصارات الأندية في الدوري الإنجليزي الممتاز، إذ أوقف اثنتين من أطول سلاسل اللاهزيمة في تاريخ الدوري الإنجليزي: 49 مباراة دون هزيمة لأرسنال، و40 مباراة دون هزيمة لتشيلسي مورينيو عام 2005.

سلسلة ليفربول بعدم الخسارة في 38 مباراة على التوالي، هي ثالث أطول سلسلة لا هزيمة في تاريخ البريميرليغ، وإذا كان التاريخ سيعيد نفسه فإن مانشستر يونايتد سيوقف قطار ليفربول يوم الأحد.

2. سجل يورغن كلوب ضد مانشستر يونايتد

منذ تعيينه كمدرب لليفربول في أكتوبر 2015، واجه يورغن كلوب مانشستر يونايتد في 8 مباريات في الدوري، لكنه حقق فوزاً واحداً و5 تعادلات، وكان للانتصار الوحيد لليفربول كلوب على مانشستر يونايتد (3-1) في ديسمبر 2018، عواقب سلبية على الشياطين الحمر، حيث كان المسمار الأخير في نعش مورينيو.

فيما كان التعثر الأكثر مرارة لليفربول ضد مانشستر يونايتد هو التعادل السلبي (0-0) في فبراير 2019، والذي شكل عرقلة كبيرة للريدز في سباق اللقب مع مانشستر سيتي.

على الرغم من سطوة يورغن كلوب مع ليفربول محلياً وأوروبياً، لكنه فشل في إيجاد الترياق المناسب لمانشستر يونايتد، وقد يكلفه ذلك هزيمته الأولى في الدوري الممتاز يوم الأحد.

3. مستوى ماركوس راشفورد

تحوم الشكوك حول مشاركة ماركوس راشفورد يوم الأحد، وذلك بسبب الإصابة التي تعرض لها في ظهره أثناء المباراة مع وولفرهامبتون في الجولة الثالثة من كأس الاتحاد الإنجليزي، وفي حال مشاركته سيكون النجم الإنجليزي الصاعد تهديداً خطيراً على مرمى الريدز.

سجل راشفورد (22 عاماً) 19 هدفاً هذا الموسم في جميع المسابقات، موقعاً على أفضل سجل تهديفي في مسيرته حتى الآن، وهو أفضل هداف لمانشستر يونايتد هذا الموسم.

#بلا_حدود