الأربعاء - 19 فبراير 2020
الأربعاء - 19 فبراير 2020

اليوم.. قمة لندنية بين تشيلسي وأرسنال ورحلة حذرة لليفربول في البريميرليغ

يتطلع تشيلسي لوضع خيبة نهاية الأسبوع خلفه والابتعاد بفارق 13 نقطة عن أرسنال عندما يستضيف جاره اللندني، اليوم الأربعاء، على ملعب ستامفورد برديج في دربي العاصمة لندن في قمة المرحلة الـ24 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم (بريميرليغ)، فيما يقوم ليفربول المتصدر برحلة حذرة إلى ولفرهامبتون، الخميس، ويحل مانشستر سيتي ضيفاً على شيفيلد يونايتد اليوم أيضاً.

وأهدر كل من "الستة الكبار" باستثناء ليفربول، إضافة إلى ليستر سيتي النقاط في المرحلة الـ23 خلال نهاية الأسبوع مع خسارة كل من مانشستر يونايتد، ليستر سيتي وتشيلسي وسقوط كل من أرسنال ومانشستر سيتي وتوتنهام في فخ التعادل.

ومُني "البلوز" بخسارة قاسية أمام مضيفه نيوكاسل بهدف قاتل في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع السبت، فيما تعادل أرسنال مع ضيفه شيفيلد 1-1.


وتفصل 10 نقاط بين تشيلسي الرابع وأرسنال العاشر، والذي لا يزال يعاني من تواضع في النتائج منذ تعيين المدرب الإسباني ميكيل أرتيتا على رأس جهازه الفني خلفاً لمواطنه أوناي إيمري أواخر العام الماضي، إذ حقق في الدوري منذ حينها فوزاً وحيداً أتى على حساب مانشستر يونايتد، مقابل خسارة و3 تعادلات.

ويدخل أرسنال لقاء الثلاثاء متطلعاً للثأر من غريمه الذي أسقطه في عقر داره 2-1 في المرحلة 20.

وسيعاني فريق "المدفعجية" من استمرار غياب مهاجمه الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ، الموقوف لـ3 مباريات إثر طرده خلال التعادل أمام كريستال بالاس في المرحلة الـ22.

وعلى الرغم من أن البرازيلي غابريال مارتينيلي الذي بدأ أساسياً أمام شيفيلد نجح في تسجيل الهدف الوحيد لأرسنال، إلا أن الفرنسي الكسندر لاكازيت لم يرتق إلى مستوى التطلعات وسيكون الحمل عليه أكبر للتعويض أمام تشيلسي.

إلى ذلك، يدرك المدرب فرانك لامبارد أهمية الفوز باللقاء للحفاظ على المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا، إذ يبتعد بفارق 5 نقاط عن مانشستر يونايتد الخامس الذي يستضيف بيرنلي الأربعاء.

والتقى الفريقان في 55 مباراة في البريمير ليغ بنسختها الحديثة أي منذ عام 1992، خرج أرسنال فائزاً في 20 مباراة، مقابل 19 لتشيلسي فيما تعادلا 16 مرة.

ويتطلع ليفربول المغرد خارج السرب لمواصلة نتائجه غير العادية هذا الموسم، حيث تحصل على 64 نقطة من 66 ممكنة محافظاً على سجله خال من الهزائم، حين يحل ضيفاً على ولفرهامبتون السادس في رحلة محفوفة بالمخاطر.

وأسقط "الريدز" ضيفه مانشستر يونايتد 2-0، الأحد في ختام المرحلة ليبتعد عنه بفارق 30 نقطة، و16 نقطة عن مانشستر سيتي الثاني علماً بأنه لعب مباراة أقل، ليقترب أكثر من أي وقت مدى من تحقيق لقب طال انتظاره 30 عاماً.

ولم يخسر فريق المدرب الألماني يورغن كلوب أي مباراة في الدوري منذ الثالث من يناير 2019 محافظاً على سجل خال من الهزائم في 39 مباراة، وبدأ الحديث عن التويج باللقب من دون أي خسارة أسوة بأرسنال عام 2004.

ومن بين الأندية الـ11 الأوائل، كان ولفرهامبتون، إضافة إلى ليفربول، الوحيد الذي حصد النقاط الثلاث نهاية الأسبوع بعد عودة قوية أمام مضيفه ساوثهامبتون.

على الرغم من أن اللحاق بليفربول ومقارعته في السباق على اللقب بدأ يبدو شبه مستحيل، سيتطلع مانشستر سيتي لتعويض تعادله القاتل على أرضه مع كريستال بالاس حين يحل ضيفاً على شيفيلد.

وبعد أن دخل فريق المدرب الإسباني بيب غواديولا إلى الاستراحة متأخراً بهدف، هدفان من المهاجم الأرجنتيني سيرخيو اغويرو في الوقت القاتل (82 و87) منحا سيتي تقدماً في النتيجة، إلا أن هدفاً عكسياً من البرازيلي فرناندينيو (90) حرم بطل الموسين الماضيين من النقاط الثلاث.

ولن تكون الرحلة سهلة إلى الفريق المفاجأة في الدوري هذا الموسم الصاعد إلى دوري الأضواء، فبعد أن فرض التعادل على أرسنال في المرحلة السابقة، بات شيفيلد متخلفاً بنقطة فقط عن يونايتد وولفرهامبتون في المركز السابع أمام توتنهام.
#بلا_حدود