الاحد - 23 فبراير 2020
الاحد - 23 فبراير 2020

روبرت مورينو: كنت أنانياً مع إنريكي.. لكنني لست نادماً على ما حدث

قال مدرب منتخب إسبانيا سابقاً وموناكو حالياً، روبرت مورينو، إنه لا يشعر بالندم على الطريقة التي تصرف بها قبل رحيله عن الإدارة الفنية لـ"روخا"، مشيراً إلى أنه كان "أنانياً" وهو أمر اعتبر أنه سمح له بالوصول لما وصل إليه الآن.

وفي مقابلة مع إذاعة "آر ايه سي1"، قال المدرب الإسباني "لو عاد بي الزمن لتصرفت بالطريقة نفسها، علماً بأنني فعلت ذلك وأنظاري نحو المستقبل. كنت أنانياً، الآن أنا في هذا المكان بفضل الطريقة التي تصرفت بها، وهذا ما قيل لي حين تعاقدوا معي في موناكو".

وعلى الرغم من الطريقة التي رحل بها عن تدريب "لا روخا"، لم يخف مورينو شعوره بـ"الحزن" تجاه التباعد الذي حدث بينه والمدير الحالي للمنتخب لويس إنريكي.


وبعدما أصاب المرض إحدى بناته (توفيت حالياً)، رحل لويس إنريكي عن الإدارة الفنية لمنتخب إسبانيا وسلم الفريق لمساعده مورينو، الذي طلب من مدرب برشلونة السابق حين علم برغبته في العودة، أن يتم ذاك عقب كأس أمم أوروبا المقرر هذا العام.

وأثار هذا الموقف غضب لويس إنريكي الذي صرح عقب إقالة مورينو، بأنه شعر بالاستياء تجاه مساعده السابق، وأنه لا يرغب في العمل معه مجدداً.

وقال مورينو "أشعر بالحزن إزاء هذا الوضع (التباعد بينه وإنريكي). لا أحد يرغب في مواجهة هذا الوضع.. لن أغير رأيي تجاه 9 سنوات رائعة بسبب هذا الأمر"، معرباً عن أمله في أن يعود لتربطه "علاقة جيدة بلويس إنريكي وأسرته".

وعن توليه تدريب موناكو، قال المدرب الإسباني "تفاجأت حين قالوا لي أن شخصاً عانى ما عانيته مع المنتخب، سيكون لديه رغبة شديدة في أن يثبت أنهم أخطؤوا معه".
#بلا_حدود