الأربعاء - 19 فبراير 2020
الأربعاء - 19 فبراير 2020

"فيفا" يلجم عناد سان جيرمان مع مبابي.. وزيدان المستفيد الأكبر

لا يتوقف المدرب الفرنسي زين الدين زيدان عن التفكير في ضم المهاجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي من صفوف باريس سان جيرمان، كما يلمّح اللاعب بشكل مستمر لفكرة العمل في سانتياغو بيرنابيو تحت قيادة قدوة الطفولة.

ووفقاً للتقارير الصحافية الفرنسية، يرفض مبابي فكرة تمديد تعاقده مع النادي الباريسي والذي ينتهي في يونيو 2022 من أجل الضغط على ناديه لقبول فكرة البيع في الصيف المقبل.

من جانبها، ذكرت صحيفة "ليكيب" أن إدارة النادي الباريسي تنوي معاندة اللاعب وإدارة ريال مدريد من خلال إعلان رفض فكرة بيع اللاعب في الصيف المقبل، بل ورفض رحيله حتى نهاية عقده ليستمر في ملعب بارك دي برينس حتى يصل إلى سن 23 عاماً.


مبابي واللجوء إلى المادة "17"

يرفض كل من ريال مدريد ومبابي الاستسلام لمخططات باريس سان جيرمان في الحفاظ على بطل العالم مع منتخب بلاده في روسيا 2018، وهو ما سيدفع اللاعب ووكيله للتفكير في المادة 17 من قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

ووفقاً لشبكة "ديفنسا سنترال"، فإن اللاعب المولود عام 2001 يحق له فسخ تعاقده مع ناديه من طرف واحد في الصيف المقبل، وذلك لكونه مر من عقده 3 سنوات مع ناديه وهو ما يطلق عليه "الفترة المحمية"، وأن من حق باريس سان جيرمان أن يطلب تعويضاً مالياً كبيراً.

وينتظر أن يحدد فيفا المبلغ المنتظر أن يحصل عليه باريس سان جيرمان من اللاعب بسبب فسخ العقد.

ريال مدريد من جانبه يضع في اعتباره فكرة اللجوء إلى هذا الحل لكن فلورنتينو بيريز رئيس النادي الأبيض العاصمي يأمل في ضم اللاعب من خلال التوصل لاتفاق مع النادي الباريسي في الصيف المقبل لتجنب الخلافات مع باريس سان جيرمان، لا سيما أن العلاقات رائعة في الوقت الحالي بين الجانبين.

ولا يمانع ريال مدريد دفع مبلغ يفوق 250 مليون يورو من أجل التعاقد مع مبابي في الصيف المقبل مع دفع راتب للاعب يفوق 35 مليون يورو في الموسم الواحد.

يذكر أن البرازيلي نيمار يهدد هو الآخر بفكرة اللجوء لهذا البند من أجل كسر تعاقد مع ناديه والانتقال إلى صفوف برشلونة في الصيف المقبل، وهو ما قد يدفع النادي الباريسي للتخلي عن الثنائي نيمار ومبابي معاً في الصيف القادم.
#بلا_حدود