الخميس - 20 فبراير 2020
الخميس - 20 فبراير 2020

أكاديمية لاماسيا.. من رافد لبرشلونة بالنجوم إلى تمويل نوافذ الميركاتو

عدل نادي برشلونة في السنوات الماضية من سياسته مع جواهر النادي، مدرسة لاماسيا التي كانت تصدر للفريق الأول مواهب بحجم ليونيل ميسي، جيرارد بيكيه، تشافي هيرنانديز، سيسك فابريغاس، سيرجي بوسكيتس واندريس انييستا أصبحت المسؤولة عن توفير أموال فقط لخزينة البرسا في السنوات الماضية.

مواهب لاماسيا في عهد فالفيردي عانت من الفشل في الحصول على الفرصة مع الفريق الأول وهو ما دفع اللاعبين للتفكير في الرحيل عن النادي مثلما قرر اللاعب الهولندي "تشافي سيمونز" كما قرر كارليس ألينيا الرحيل إلى صفوف ريال بيتيس على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم.

الظهير الأيسر جون ميراندا انضم لصفوف شالكة على سبيل الإعارة بينما انضم خوان لاريوس، جوهرة فريق برشلونة يونيفيل إلى مانشستر سيتي.


الجواهر من أجل المال

قرر نادي برشلونة في يناير الحالي التفكير في بيع الجواهر بهدف توفير المال للتعاقد مع مهاجم فالنسيا رودريغو مورينو.

النادي الكتالوني باع في البداية الفرنسي جان كلير توديبو على سبيل الإعارة، حتى 30 يونيو المقبل مقابل 1.5 مليون يورو.

واتخذ النادي قراراً بعرض الثلاثي الشاب موسى واغي، مونشو وأبيل رويز على فالنسيا لإقناع إدارة الخفافيش بالموافقة على تخفيض المطالب المالية لرحيل رودريغو مورينو لملعب كامب نو في يناير الجاري.

ووافق برشلونة على بيع الجناح الهجومي الشاب كارليس بيريز إلى روما مقابل 13 مليون يورو رغم أن الصحف الكتالوني تغنت كثيراً بقدرات اللاعب عقب تألقه في الفوز أمام ريال بيتيس على ملعب كامب نو في الدور الأول من الدوري الإسباني هذا الموسم.

وفشل برشلونة في الحفاظ على أفضل مهاجم شاب في قطاع لاماسيا وهو أليخاندرو ماركيز اللاعب الذي هدد بالرحيل مجاناً في الصيف المقبل مما دفع النادي للموافقة على رحيله إلى صفوف يوفنتوس في صفقة ينتظر أن تكون الأهم هجومياً للسيدة العجوز في السنوات القليلة المقبلة بسبب قدرات اللاعب التهديفية الخارقة.

مواهب أخرى مثل أليكس كويادو واليس موريبا ورونالد أراوخو وخورخي ألاستوي ما زالت تنتظر فرصة اللعب مع الفريق الأول بشكل مستمر خوفاً من مصير بيريز وألينيا وميراندا وسيمونز ورويز ومونشو.

نعم قد ينجح برشلونة في ضم رودريغو مورينو اللاعب الذي سوف يبلغ عامه الـ29 في السادس من مارس المقبل لكن في المقابل فشل النادي في الحفاظ على العناصر الأبرز فنياً في لاماسيا ولم يمنح العديد منها فرصة اللعب مع الفريق الأول.
#بلا_حدود