الخميس - 24 سبتمبر 2020
الخميس - 24 سبتمبر 2020

أسباب فشل مفاوضات برشلونة وفالنسيا لضم رودريغو

سلطت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية الضوء على أسباب فشل المفاوضات بين برشلونة وفالنسيا لضم المهاجم الإسباني رودريغو مورينو، ورأت أن مغالاة الخفافيش أبرز أسباب فشل الصفقة.

وكثف الناديان مفاوضاتهما في اليومين الأخيرين، قبل أن يقرر النادي الكتالوني وقْف المفاوضات في وقت متأخر من يوم الثلاثاء.

وعلى الرغم من رغبة برشلونة الكبيرة في تعزيز هجومه بعد إصابة سواريز، إلا أن النادي الكتالوني لم يكن على استعداد لتحمل المطالب الاقتصادية لفالنسيا، إذ طالب رئيس النادي أنيل مورثي بـ60 مليون يورو للتخلي عن رودريغو، وهو المبلغ نفسه الذي طلبه من أتلتيكو الصيف الماضي.


وبالإضافة إلى ذلك، أبلغ فالنسيا برشلونة أن الانتقال في حال كان على شكل إعارة فيجب أن يكون خيار الشراء إلزامياً في نهاية الموسم، وهو ما رفضه برشلونة، بالنظر إلى أن النادي لديه أهداف أخرى في الصيف ويحتاج إلى تلك الموارد حتى يتمكن من حسمها.

وأوضح برشلونة منذ اللحظة الأولى لفالنسيا أنه لا يستطيع تحمل هذه الأرقام، وأنهم على استعداد لإدخال بعض اللاعبين ضمن الصفقة لجعل العملية أرخص، مثل السنغالي موسى واغي، وأبل رويز، ومونشو، وكارليس بيريز، إلا أن فالنسيا رفض قبول دخول أي من اللاعبين الشباب ضمن صفقة رودريغو، وكان مهتماً بلاعب واحد فقط هو سيميدو لتغطية مركز الظهير الأيمن، لكن برشلونة رفض.

من جهته، اقترح خورخي مينديز وكيل أعمال رودريغو، ومستشار بيتر ليم، مالك نادي فالنسيا، حلاً آخر، يقضي بضم برشلونة مع موكله البرتغالي برونو فرنانديز، لاعب خط وسط سبورتينغ لشبونة، وإعارته فورياً إلى فالنسيا حتى نهاية الموسم، والذي رحب بهذا الخيار، مقابل إعارة رودريغو للبارسا حتى نهاية الموسم.

لكن مانشستر يونايتد المهتم بقوة بضم برونو فرنانديز منذ الصيف الماضي، ضغط بقوة في الساعات الأخيرة لضم البرتغالي الدولي، وتمكن بالفعل من حسم الصفقة التي كانت في مراحلها النهائية، وبالتالي لم تكن هناك خيارات أخرى للتوصل إلى اتفاق مع فالنسيا لضم رودريغو، ليقرر برشلونة إنهاء المفاوضات.
#بلا_حدود